الموقع حاليا متوقف عن المشاركة ومتاح للمشاهدة فقط ، للانتقال الى الموقع الجديد اضعط هنا‎
ملتقى الخطباء  
   

 
 عدد الضغطات  : 1685  
 عدد الضغطات  : 833
 
 عدد الضغطات  : 620  
 عدد الضغطات  : 234
 
 عدد الضغطات  : 127  
 عدد الضغطات  : 31

للتسجيل اضغط هـنـا


none   non
العودة   شبكـة ملتقى الخطبــاء > الملتقيات الحوارية > ملتقى أصدقـاء الخطبــاء
التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
ملتقى أصدقـاء الخطبــاء (ملتقى مخصص للتعاون مع الخطباء وتقديم المقترحات لهم)
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

إضافة رد
قديم 09-27-2014, 06:45 AM   #1
احمد ابوبكر
صديق الخطباء
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 4,654
معدل تقييم المستوى: 113
احمد ابوبكر is on a distinguished road
افتراضي العلامة البراك يوضح الحالات التي يجوز الحج فيها لمن عليه دين

أوضح العلامة الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك الحالات التي يجوز فيها لمن عليه دين أن يؤدي فريضة الحج أو العمرة مبيناً أن هناك حالات تلتبس على البعض فيمتنعون عن أداء الحج أو العمرة ظناً منهم بعدم جواز ذلك.

جاء ذلك رداً على سؤال ورد لفضيلته جاء فيه " أريد الحج وأنا مدين لزوجتي، وقيل إن المدين لا يحج، ثم إن زوجتي راضية لا تمانع من حجي، وأنا أسدد لها كلما اجتمع لدي شيء من المال؟ فهل حجي لو حججت صحيح، وما هو الدليل على أن الدين يمنع من الحج؟

فأجاب حفظه الله

الحمد لله وحده، وصلى لله وسلم على من لا نبي بعده، أما بعد: أما بعد فإن الدين الذي لا وفاء له هو الذي يمنع من وجوب الحج، وأما الدين الذي يمنع من فعل الحج فهو الدين الذي يطالب به صاحبه، ويترتب على الحج تفويت الحق، فإذا كان الدين له وفاء، ولا يترتب على الحج منعُ أداء الدين لصاحبه في الوقت الذي يطالبه به، فهذا لا يمنع من الحج، فعلم من ذلك أن صاحب الدين إذا كان يسمح بتأخير الوفاء فلا حرج على المدين في الحج. وعليه فالصورة التي تسأل عنها هي من هذا، فالدين الذي عليك لزوجتك لا يمنعك من الحج ولا العمرة.

وأصل ذلك أن حقوق العباد مبنية على المشاحَّة، وحقوق الله مبنية على المسامحة، وإن كان دين الله أحق بالوفاء، وقد دلت السنة على تعظيم أمر الدين، والترغيب في عدم تحمله حتى إنه صلى الله عليه وسلم في أول الأمر كان لا يصلي على من عليه دين لا وفاء له، زجرا عن تحمل حقوق العباد.

وهذا كله فيما إذا كان المدين سيحج من ماله، لأن هذا هو الذي يفوت على صاحب الدين دينه، أو يؤخر وفاءه، أما إذا كان يحج على حساب غيره، بأن كان ضيفا مع حملة، أو يتبرع له أحد فيحج به، فلا يكون الدين الذي عليه مانعا من الحج. ومن العجب أن من الناس من يذهب للعمل في الحج، ولا يحج مع تمكنه من ذلك، بحجة أن عليه دينا، وهذا من الجهل، فإنه فوت على نفسه الفرصة، مع أن تركه للحج في هذه الحال لا ينفع صاحب الدين، والله أعلم. حرر في غرة ذي الحجة 1435هـ.

المصدر: المسلم


احمد ابوبكر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 10:52 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
 

vBulletin Optimisation by vB Optimise.