عدد الضغطات  : 926  
 عدد الضغطات  : 132
 
 عدد الضغطات  : 314  
 عدد الضغطات  : 327

للتسجيل اضغط هـنـا


العودة   شبكـة ملتقى الخطبــاء > الملتقيات الحوارية > ملتقـى خـطــبة الأسبــوع

ملتقـى خـطــبة الأسبــوع (ملتقى مخصص لخطب الأعضاء ومختاراتهم للأسبوع)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-12-2017, 12:53 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
محمد بن إبراهيم النعيم
اللقب:
خطيب

البيانات
التسجيل: Aug 2015
العضوية: 7004
المشاركات: 72 [+]
بمعدل : 0.10 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 24
نقاط التقييم: 10
محمد بن إبراهيم النعيم is on a distinguished road
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد بن إبراهيم النعيم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : ملتقـى خـطــبة الأسبــوع
افتراضي عامل الناس بما تحب أن يعاملك الله

الحمد لله...

عامل الناس بما تحب أن يعاملوك به، عبارة دارجة، وحكمة يكررها الناس، وهي ليست حديثا عن النبي ¬–صلى الله عليه وسلم- وإنما قاعدة من القواعد المهمة في السلوك المحمود، ولكن دعوني أعطيكم قاعدة أخرى لا تقل في الرقي والسمو من هذه القاعدة، بل هي أفضل منها، قاعدة أريدكم أن ترددوها وتحفظوها وتعملوا بها، وأتمنى أن نخرج من الخطبة وقد وعينها وحفظناها، أتدرون ما هذه القاعدة؟

عامل الناس بما تحب أن يعاملك الله، أنا لا أريدك أن تعامل الناس بما تحب أن يعاملوك فحسب، وإنما أريدك أن ترتقي قليلا فتعامل الناس بما تحب أن يعاملك الله جل جلاله، فالذي تريده من الله عز وجل افعله للناس كي يمنحك الله إياه. وأعطيكم بعضُ الأمثلة:
أتريدُ يا عبد الله الرزق؟ وأن يعطيك الله؟ فبكل بساطة أنفق في وجوه الخير ينفق الله عليك، فقد روى أبو هريرة –رضي الله عنه- أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ¬–صلى الله عليه وسلم- قَالَ: (قَالَ اللَّهُ: أَنْفِقْ يَا ابْنَ آدَمَ أُنْفِقْ عَلَيْكَ) متفق عليه، فهذا وعد من الله عز وجل بِالْخُلْفِ لمن أنفق في وجوه الخير لقوله عز وجل وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفهُ.

أتريد أن يرحمكَ الله عز وجل؟
فارحم الناس ولا تشقَ عليهم، فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رضي الله عنهما قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ¬–صلى الله عليه وسلم-: (الرَّاحِمُونَ يَرْحَمُهُمْ الرَّحْمَنُ، ارْحَمُوا مَنْ فِي الأَرْضِ يَرْحَمْكُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ) رواه الترمذي.
وأما إذا قصدت إدخال الضرر عليهم بلا حق وشققت عليهم فسيشق الله عليك، والجزاء من جنس العمل، قال  (مَنْ ضَارَّ أَضَرَّ اللَّهُ بِهِ، وَمَنْ شَاقَّ شَقَّ اللَّهُ عَلَيْهِ) رواه ابن ماجه والترمذي، فالذي ستعامل به الناس سيعاملك الله به، ولا يظلم ربك أحدا.

إذا مرت عليك أزمة ومشكلة وتريد أن تنكشف عنك، فيسر على معسر، فقد قال ¬–صلى الله عليه وسلم- (وَمَنْ يَسَّرَ عَلَى مُعْسِرٍ، يَسَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ) رواه مسلم.
وإذا أردت أن يسترك الله ولا يفضح عيبك، فاستر على الناس ولا تتبع عوراتهم، فقد قال  (وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ)، وأما من تتبع عورات الناس كما يحدث من بعض الناس في تصوير أخطاء الغير بالفيديو دون علمهم ثم يقوموا نشرها عبر الانترنت ليشاهدها العامة، فهو نوع من تتبع العورات، وعاقبة ذلك وخيمة، فقد روى عبد اللهِ بْنُ عُمَرَ رضي الله عنهما قَالَ صَعِدَ رَسُولُ اللَّهِ ¬–صلى الله عليه وسلم- الْمِنْبَرَ فَنَادَى بِصَوْتٍ رَفِيعٍ فَقَالَ: (يَا مَعْشَرَ مَنْ أَسْلَمَ بِلِسَانِهِ وَلَمْ يُفْضِ الإِيمَانُ إِلَى قَلْبِهِ، لا تُؤْذُوا الْمُسْلِمِينَ وَلا تُعَيِّرُوهُمْ، وَلا تَتَّبِعُوا عَوْرَاتِهِمْ، فَإِنَّهُ مَنْ تَتَبَّعَ عَوْرَةَ أَخِيهِ الْمُسْلِمِ، تَتَبَّعَ اللَّهُ عَوْرَتَهُ، وَمَنْ تَتَبَّعَ اللَّهُ عَوْرَتَهُ يَفْضَحْهُ وَلَوْ فِي جَوْفِ رَحْلِهِ) الترمذي.

أتريد من رب العالمين أن يعفو عنك ويصفح ويتجاوز عن ذنوبك؟
فاعف أنت عن الناس إذا أخطئوا عليك، قال تعالى وَلا يَأْتَلِ أُوْلُوا الْفَضْلِ مِنكُمْ وَالسَّعَةِ أَن يُؤْتُوا أُوْلِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ وقصة ذلك أن أبا بكر الصديق –رضي الله عنه- َكَانَ يُنْفِقُ عَلَى مِسْطَحِ بْنِ أُثَاثَةَ لِقَرَابَتِهِ مِنْهُ وَفَقْرِهِ، فلما تكلم مسطح مع من تكلم في حادثة الإفك قال أبو بكر: وَاللَّهِ لا أُنْفِقُ عَلَى مِسْطَحٍ شَيْئًا أَبَدًا بَعْدَ الَّذِي قَالَ لِعَائِشَةَ مَا قَالَ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ وَلا يَأْتَلِ أُولُو الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ أَنْ يُؤْتُوا أُولِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ، قَالَ أَبُو بَكْرٍ: بَلَى وَاللَّهِ إِنِّي أُحِبُّ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لِي، فَرَجَعَ إِلَى مِسْطَحٍ النَّفَقَةَ الَّتِي كَانَ يُنْفِقُ عَلَيْهِ وَقَالَ: وَاللَّهِ لا أَنْزِعُهَا مِنْهُ أَبَدًا.

وإذا أردت يا عبد الله العون من الله عز وجل فأعن مسلما على حوائجه، فقد قال ¬–صلى الله عليه وسلم- (وَاللَّهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ).

هكذا يتعامل الله معنا بحسب تعاملنا مع الناس.

أتريد أن يرد الله عن وجهك النار يوم القيامة؟
فرد عن أخيك الغيبة حين يغتابه الناس وأنت بينهم، فقد قال ¬–صلى الله عليه وسلم- (مَنْ رَدَّ عَنْ عِرْضِ أَخِيهِ رَدَّ اللَّهُ عَنْ وَجْهِهِ النَّارَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ) رواه الترمذي.

أتريد أن ينصرك الله في الدنيا والآخرة؟
فانصر أخاك بظهر الغيب ودافع عنه، فقد قال ¬–صلى الله عليه وسلم- (من نصر أخاه بظهر الغيب نصره الله في الدنيا والآخرة) رواه البيهقي.
وروى جَابِرُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ وَأَبَو طَلْحَةَ بْنُ سَهْلٍ الأَنْصَارِيَّ أن رَسُولَ اللَّهِ ¬–صلى الله عليه وسلم- قال: (مَا مِنْ امْرِئٍ يَخْذُلُ امْرَأً مُسْلِمًا فِي مَوْضِعٍ تُنْتَهَكُ فِيهِ حُرْمَتُهُ وَيُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ إِلاَّ خَذَلَهُ اللَّهُ فِي مَوْطِنٍ يُحِبُّ فِيهِ نُصْرَتَهُ وَمَا مِنْ امْرِئٍ يَنْصُرُ مُسْلِمًا فِي مَوْضِعٍ يُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ وَيُنْتَهَكُ فِيهِ مِنْ حُرْمَتِهِ إِلاَّ نَصَرَهُ اللَّهُ فِي مَوْطِنٍ يُحِبُّ نُصْرَتَهُ) رواه أحمد وأبو داود.

أتريد أن يثبت الله قدمك على الصراط حين تزل الأقدام؟
فامش في حاجة أخيك حتى تثبتها له، فقد قال ¬–صلى الله عليه وسلم- (ومن مشى مع أخيه المسلم في حاجته حتى يثبتها له أثبت الله تعالى قدمه يوم تزل الأقدام) رواه ابن أبي الدنيا.
أتريد أن يحبك الله عز وجل؟

فأحب عباد الله الصالحين ورافقهم وزرهم وأحسن صحبتهم، فقد قال ¬–صلى الله عليه وسلم- (قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: وَجَبَتْ مَحَبَّتِي لِلْمُتَحَابِّينَ فِيَّ وَالْمُتَجَالِسِينَ فِيَّ وَالْمُتَزَاوِرِينَ فِيَّ وَالْمُتَبَاذِلِينَ فِيَّ) رواه أحمد.

أتريد أن يفسح الله لك ويوسع لك في الجنة؟
فافسح لغيرك المجلس حين يريد الجلوس، قال الله عز وجل يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ وَإِذَا قِيلَ انشُزُوا فَانشُزُوا يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ.

فالذي ستعامل به الناس سيعاملك الله به، فعامل الناس بما تحب أن يعاملك الله به، تكن من المفلحين.

أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم الجليل، لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه وتوبوا إليه، إنه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية

الحمد لله، أمَر بما فيه الخير والصّلاحُ للبلاد والعِباد، وأشهد أن لا إله إلا الله وحدَه لا شريك له شهادةً أدّخرها ليوم المعاد، وأشهد أنّ سيّدنا ونبيّنا محمّدًا عبده ورسوله، أفضل العِباد، صلى الله عليه، وعلى آل البيت والأصحاب وسلم تسليما كثيرا إلى يوم التّناد.

أما بعد فإن الله عز وجل أمرنا أن نحسن سلوكنا مع الناس، وبحسب تعاملنا معهم سيعاملنا ربنا، والجزاء من جنس العمل، لذلك عامل الناس بما تحب أن يعاملك الله عز وجل، ولا شك أنك تريد من الله الرحمة والعون والنصرة والستر والعطاء والنجاة من النار، فإذا أردت كل ذلك فحسن أخلاقك ومعاملتك مع الناس تدرك حاجتك بإذن الله.
فاحفظ هذه القاعدة المهمة واعمل بها: [عامل الناس بما تحب أن يعاملك الله به].


اللهم ألهمنا رشدنا، وبصرنا بعيوبنا وحبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا--- اهدنا لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت--- ارزقنا الثبات حتى الممات، أصلح لنا ديننا
احفظ علينا أمننا واستقرارنا، وأصلح ولاة أمرنا،














عرض البوم صور محمد بن إبراهيم النعيم   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أدب النبي صلى الله عليه وسلم مع الناس إبراهيم بن محمد الحقيل ملتقـى خـطــبة الأسبــوع 3 04-25-2017 01:15 PM
ما حكم أعتياد الخطيب أمر الناس بالصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم في الخطبة ؟ ابوتميم ملتقـى الخطبــــــــــــــــاء 2 07-20-2016 11:49 PM
فضل الله تعالى على الناس في شعبان. علي الفضلي ملتقـى خـطــبة الأسبــوع 10 05-08-2016 02:04 PM
احتساب أبي بكر رضي الله عنه على الناس (1) إبراهيم بن محمد الحقيل ملتقـى خـطــبة الأسبــوع 4 02-23-2016 06:38 PM
عمر رضي الله عنه ، والتألم لأوجاع الناس إبراهيم بن صالح العجلان ملتقـى خـطــبة الأسبــوع 0 09-04-2015 02:12 AM


الساعة الآن 05:03 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.

vBulletin Optimisation by vB Optimise.