الموقع حاليا متوقف عن المشاركة ومتاح للمشاهدة فقط ، للانتقال الى الموقع الجديد اضعط هنا‎
ملتقى الخطباء  
   

 
 عدد الضغطات  : 2037  
 عدد الضغطات  : 1066
 
 عدد الضغطات  : 872  
 عدد الضغطات  : 52
 
 عدد الضغطات  : 336  
 عدد الضغطات  : 191
 
 عدد الضغطات  : 150  
 عدد الضغطات  : 64

للتسجيل اضغط هـنـا


none   non
العودة   شبكـة ملتقى الخطبــاء > الملتقيات الخدمية > الراصد الإعلامي للمقـــالات
التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
الراصد الإعلامي للمقـــالات (ملتقى مخصص لرصد المقالات المؤثرة في ثقافة الخطيب و وعيه)
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

إضافة رد
قديم 01-04-2017, 01:56 AM   #1
حسن الخليفة عثمان
خطيب
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
المشاركات: 46
معدل تقييم المستوى: 0
حسن الخليفة عثمان is on a distinguished road
افتراضي شهد سمان ودماء النبلاء /حسن الخليفة عثمان

مهما بلغ الشر من سطوة وبطش فإن ليله المظلم منقشع لا محالة، ولن تموت نفس حتى تستوفي أجلها ورزقها، وأشرف ما يلقى به العبد ربه أن تفيض روحه وهو من الشاهدين له بالوحدانية ولنبيه بالرسالة، ومن الناس من خرج مقاتلا مع النبي صلى الله عليه وسلم وأبلى بلاء شديدا أشاد به الصحابة لكن النبي صلى الله عليه وسلم شهد عليه أنه في النار، فلم يكن ينفعه الموضع الذي مات فيه، ولا ظاهر الحال الذي كان عليه؛ بل حاق به ما يفسد النوايا والصدور، من غلول وغرور.
إثر مقتل العديد من الجنسيات العربية، جُلهم من المملكة العربية السعودية، في الهجوم الإرهابي على مطعم بأرتاكوي في اسطنبول؛ انبرت نفوس مظلمة غمزاً ولمزاً في مصائر أرواح فاضت إلى بارئها، ولم يُعرف عنها ردة عن الإيمان به، ولم يُؤثر عنها نكوص عن حب الله ورسوله، وما نقموا منهم سوى أنهم أرواح تسير في ملكوت الله الذي وسعت رحمته كل شيء، وكتب على نفسه الرحمة أنه من لقيه بالتوحيد لا يشرك به شيئا غفر له وتقبله في عداد المسلمين.
وأنها نفوس أقل ما توصف به أنها نفوس شجعان؛ لم تأبه أن تسيح في مدينة يتربص أعداؤها بها الدوائر، ويريدون أن ينفض الأثرياء من حولها، ويسحبوا استثماراتهم منها، ويتخلوا عن مؤازرتها في محنتها وأزمتها.
جاء في القاعدة الحادية عشر من “قواعد العشق الأربعون: “عندما تجد القابل أن الحُبلى لا تتألم أثناء المخاض فإنها تعرف أن الطريق ليس سالكا بعد لوليدها، فلن تضع وليدها إذاً؛ ولكي تولد نفس جديدة يجب أن يكون ألم..”
فكيف إذا كانت النفوس تتوق إلى ميلاد عالم جديد وأمة جديدة؟!
يذهب بعيدا من يظن أن ثمة نكوصا على الأعقاب يمكن أن تنجزه يد الشر الآثمة بتفجيراتها واغتيالاتها وخستها؛ النفوس الكبيرة تعلم أنه لن يكون في كون الله إلا ما قدره الله، وتعلم أنه لا يغني حذر من قدر، وتعلم أن للقيادة ثمن، وللريادة أثمان.
الدماء السعودية التي سالت على أرض اسطنبول سطّرت أسمى معان النبل والإخاء، والبذل والفداء، الدماء السعودية التي سالت على أرض اسطنبول خطّت للعالم برقية نُبل عاجلة عنوانها: تركيا ليست وحدها.
كانوا بالأمس معنا يشاكسوننا، يشاغبوننا، لكنهم كانوا يحبوننا، وكنا وكانوا على عهد أن نعمر بالحب هذه الدنيا، وألا نُرد على أعقابنا، فما من وفاء لهم بعد رحيلهم أجمل من أن تكون دماؤهم فتحا ونورا ينقشع به الظلام، وواحة نبل يفيء إليها أخيار الأنام، ويُرفع على أغصانها لواء المجد، ويغرد حمام السلام.
سلام على شهد سمان وإخوانها، وعلى نفوس نبضت قلوبها بحب الله ورسله وأوليائه، وحب الخير لعباده.
اللهم إن عبادا لك وفدوا عليك وأنت أعلم بهم منا، وما علمناهم إلا إخوة لنا فاللهم أكرم بالعفو نُزلهم، وأحسن بالفضل مثواهم، وتقبل بالإحسان صالح نواياهم ومسعاهم، ولا تحرمنا أجرهم، ولا تفتنا بعدهم، واغفر اللهم لنا ولهم.



التعديل الأخير تم بواسطة حسن الخليفة عثمان ; 01-04-2017 الساعة 02:04 AM
حسن الخليفة عثمان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 04:40 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
 

vBulletin Optimisation by vB Optimise.