الموقع حاليا متوقف عن المشاركة ومتاح للمشاهدة فقط ، للانتقال الى الموقع الجديد اضعط هنا‎
ملتقى الخطباء  
   

 
 عدد الضغطات  : 2822  
 عدد الضغطات  : 1645
 
 عدد الضغطات  : 1449  
 عدد الضغطات  : 322
 
 عدد الضغطات  : 231  
 عدد الضغطات  : 113

للتسجيل اضغط هـنـا


none   non
العودة   شبكـة ملتقى الخطبــاء > الملتقيات الحوارية > ملتقـى الخطبــــــــــــــــاء
التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
ملتقـى الخطبــــــــــــــــاء (ملتقى مخصص لحوارات الخطباء فيما يرتقي بخطبة الجمعة)
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

إضافة رد
قديم 02-01-2013, 08:33 AM   #21
حسين عامر
إمام وخطيب مسجد الروضة مونتريال-كندا
 
الصورة الرمزية حسين عامر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 635
معدل تقييم المستوى: 94
حسين عامر is on a distinguished road
افتراضي

الموضوع جاوز قراؤه المائتين نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
لكن هلا زانه أحد الكرام بتعليق إو إضافة
دخلت لأكتب لكم قصة العمامة الطائرة لكن انتظر إلى حين .....عسى
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
حسين عامر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-08-2013, 04:50 PM   #22
حسين عامر
إمام وخطيب مسجد الروضة مونتريال-كندا
 
الصورة الرمزية حسين عامر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 635
معدل تقييم المستوى: 94
حسين عامر is on a distinguished road
افتراضي

قصة العمامة الطائرة
دعيت لإلقاء كلمة عن الهجرة النبوية في إحدى المدارس الثانوية الإسلامية بمونتريال فارتديت الجبةالأزهرية والعمامة وذهبت برفقة بعض الإخوة الأفاضل حيث كنت حديث عهدبمونتريال وبعد انتهائي من الندوة دعاني الأخ لتناول طعام الغذاء في مطعم قريب من المكان لأخ مصري .
وكان في خلدي أني لو بقيت بهيئتي وزيي الأزهري وهو
زي غريب على أهل هذه البلد هنا سيكون مثارا للأسئلة عن الإسلام وربما فزت بواحد أو اثنين يدخلون الإسلام؛ خاصة وأن الأخ الذي معي مغربي يجيد الفرنسية .....
لكن كانت المفاجأة بعد ثلاثين ثانية فقط من نزولنا للسيارة هبت ريح
عاصفة لم أشهد مثلها من قبل -علمت فيما بعد أنها كانت بسرعة 140 كم في الساعة - فوضعت يدي على العمامة أثبتها حتى لا تقع على الأرض ، لكن اشتدت الريح أكثر فأكثر بصورة كبيرة فأشار علي صاحبي أن أسرع لنمسك بعمود الإنارة الذي كان على بعدخطوات منا وإلا سنطير وبينما أنا أتقدم نحو العمود إذا ببعض الأشخاص ينام في الأرض اتقاء للوقوع ، وبعضهم بدأ يتدحرج وفقد التوازن والبعض يحاول أن يتدرع بالسيارات الواقفة على جانبي الطريق ...
المهم الحمد لله وصلنا إلى عمودالإنارة وأمسكت فيه بقوة بيدي اليمين ووضعت يدي الأخرى على العمامة حتى لا تطير فتذروها الرياح ومع اشتداد الريح نسيت العمامة وأمسكت بيدي الاثنين بكل قوتي (وهذا ما نسميه بفقه الموازنات بين المصالح والمفاسد ) وما هي إلا لحظات حتى اقتلعت الريح العمامة عن رأسي وطارت أمامي ونظرت إلى عمامتي على بعد أمتار مني والأمل يحذوني أن تنجو من الطيران والضياع والانسياح في الأرض ......وفي لمح البصر طارت العمامة مع عشرات الأشياء الطائرة في الجو آنذاك أغصان أشجار وأوراق ومظلات وعلب ونظارات وأشخاص ....وا ....وا... وعمامتي !!!!

وبقيت متماسكا أنا ورفيقي وأنا أردد الله أكبر الله أكبر سلم يارب -نسيت وقتها دعاء الريح لهول ما نحن فيه -
حتى هدأت العاصفة نوعا ما فقال لي رفيقي هيا ندخل المطعم سريعا قبل أن تسوء الأمور أكثر فأكثر ...فقلت له بكل ألم وعمامتي ؟!!

فضحك ضحكة كبيرة قائلاأي عمامة يا شيخ عمامتك الآن إن لم تصل مصر فهي الآن بالمغرب !!!!
فقلت بلهفة ولكن ربما نجدها في الشارع التالي ربما ... ربما علقت بشيء ... يا شيخ الريح عاصفة شديدة تعال ننجو أنا وأنت وندخل المطعم ....
فلما وجد علامات الأسى ظهرت على وجهي طاوعني وقال - والريح تكاد أن تذهب
بملابسنا ونحن بداخلها - : أرأيت لا شيء انظر أين ستجد عمامتك فطاوعته مكرها لأنجو بنفسي ....وحمدت الله واسترجعت ...بعد أن أصبحت شيخا بلا عمامة !!!

لكن وبصراحة شديدة داخلني شعور كبير بالخوف والهيبة من الله جل وعلا ...فكيف لجندي من جنود الله (أقصد الريح) يقف الإنسان أمامه هكذا عاجزا ضعيفا لا حول له ولا قوة ووجدتني أردد قوله تعالى (َياأَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ (6) الانفطار

التعديل الأخير تم بواسطة حسين عامر ; 02-08-2013 الساعة 04:57 PM
حسين عامر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-12-2013, 02:22 AM   #23
حسين عامر
إمام وخطيب مسجد الروضة مونتريال-كندا
 
الصورة الرمزية حسين عامر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 635
معدل تقييم المستوى: 94
حسين عامر is on a distinguished road
افتراضي

أول خطبة جمعة بعد تنحي المخلوع
في ذكرى تنحى المخلوع خطبة جمعة بعنوان :
"الله أكبر ورحل الطاغية الثاني مبارك"
أعتقد أنها كانت أول خطبة جمعة عن هذا الموضوع لأن خبر التنحي بسبب فروق التوقيت كان الساعة الحادية عشر صباحا قبل صلاة الجمعة فارتجلت هذه الخطبة :



حسين عامر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-19-2013, 07:50 AM   #24
حسين عامر
إمام وخطيب مسجد الروضة مونتريال-كندا
 
الصورة الرمزية حسين عامر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 635
معدل تقييم المستوى: 94
حسين عامر is on a distinguished road
افتراضي

قصة إسلام عم فرانك الكندي 76 سنةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
عم فرانك
صديقي(عم فرانك ) هكذا نناديه .... إنه رجل تجاوز الثمانين من عمره وهو والله معجزةتمشيعلي الأرض و كأنه رجل ليس من أهل هذا الزمان ، اسلم و هو في السادسة والسبعين من عمره و هوالان في الحادية والثمانين ، ثري جداً له من الأولاد سبعة جميعهم رجال و سيدات أعمال وأصحاب شركات كبيرة و أثرياء ثراءً فاحشامنهمأربعة ملتي بليونيرز ( سأذكر السبب من ذكر ذلك لاحقا في القصة)
كان ضابطافي سلاح البحرية الكندية و في احدي السفريات أو المهام في كوريا كان معه ضابط مسلم في نفس الكتيبة المتجهة إلي كوريا يؤدي صلواته ، فبدأ استغراب عمفرانك من هذا الضابط و ما يفعله من نزول و طلوع و حركات غريبة - كان هذارأيه حينها-ويطلق عليها صلاة ، أي صلاة هذه ، و كيف تكون هذه طريقة صلاة؟!!
ومن باب الفضول أحب عم فرانك أن يسأل عن هذه الصلاة الغريبة بالنسبة له ، وعلم أن الضابط مسلم و تلك هي طريقة صلاة المسلمين .
و مر الأمرونسي عم فرانك الأمر تماما .....وبعد أكثر من ثلاثين عاما اكتشف عم فرانك أنه مريضبالسرطان و تدهورت حالته الصحية تماما و كان علي وشك الموت كما قال لهالأطباء .....ولكن حدثت له حادثة غيرت مجرى حياته كلها ؛ فما تلك الحادثة ؟!!!
كان عم فرانك حريصا علي رياضة المشي كل صباح ، و في أحد الأيام وهويتمشى قابل رجلاً واقفاً علي جانب الطريق أمام مبني مخصص لمحدودي الدخل(تأجير غرف للسكن ) فتوجه عم فرانك إلي الرجل ، لكن ما السبب الذي جعل عم فرانك يعبر الطريق وينجذب للكلام مع هذا الرجل الذي لا يعرفه ، لا أدري و لا حتي عم فرانك يملك إجابة عن هذا السؤال !!!
المهم أقبل عم فرانك على الرجل وبادره بالتحية... هاي .. هاي .. ، وبدأ الاثنان يتجاذبان أطراف الحديث بصفة عامة ، ووجد عمفرانك نفسه مدفوعا ليسأل الرجل عن عمله (وهذا أمر يعده الكنديون تدخل في خصوصيات الآخرين ) فأجابه الرجل أنا لا أعملنظراً لأني عندي إصابة في قدمي تعوقني عن العمل ....... فأعتذر عمفرانك إن كان قد تسبب بإحراج للرجل ( عم فرانك خلوق جداً بصفة عامة ) فتبسمالرجل و قال له : لا يوجد أدني مشكلة و لا داعي للتأسف .... فتشجع عم فرانك ليستأذنه في سؤال آخر ، فقال الرجل : بالطبع تفضل .....فسأله عم فرانك و كيف تعيش و من أينتنفق علي احتياجاتك ؟
فتبسم الرجل أكثر ، و قال له : أنا أترك الأمور لله هوأعطاني تلك الإعاقة و هو يرزقني !!!!!
عم الصمت لوهلة بينهما ولم يفهم عم فرانك عن ماذا يتحدث الرجل ؟
فقال له اعذرني و لكني لم افهم ماقصدت ، فانا أسألك عن كيفية توفير احتياجاتك ، فكلمه الرجل عن حاله وأنه كمسلم يؤمن بأن الله لن يتركه بعد ما أعطاه تلك الإعاقة و انه يثق في ربه ثقةكبيرة بأنه سيرزقه و يوفر له كل احتياجاته .. ... فشكره عم فرانك علي تلكالمحادثة السريعة ، و تابع المضي في طريقة .
و ما إن ذهب إلي البيت حتيصار شارد الذهن لعدة أيام يحاول استيعاب ما قاله الرجل ، كيف له أن لايشتكي و يتذمر و هو لا يملك شيئا و لا يعيش عيشة آدمية ( مقارنة بعيشة عمفرنك ) و أنا اشتكي طوال الوقت و أنا املك الكثير و الكثير ؟؟!!!!

و في تلك اللحظةو هو يحكي لي هذا الموقف اغرورقت عيناهبالدموع ، فلم أتمالك أنا نفسي وربت علي كتفه مهدأ إياه ، و أردف انه يوجد ثمّة شيئا ما في أمر هذا الرجل ، وبعدها حاولعم فرانك إيجاد هذا الرجل بشتى الطرق وباءت جميع محاولاته بالفشل .....
وبعد شهرين من تلك الواقعة ؛ وأثناء ممارسة عم فرانك لهوايته في المشي ؛ فإذابقدميه تسوقانه إلي البارك ( متنزه عام ) في الداون تاون ( في مدينة كيتشنرفي مقاطعة أونتاريو بكندا ) ، و يري من بعيد رجلاً يمشي ومعه ثلاث نساءمتحجبات ؛ فهرول إليه عم فرانك و استوقفه .. هاي هاي .. هل أنت مسلم ؟) استوقفه بسبب المتحجبات و لكن سأله ليطمأن ) فأجابه الرجل بنعم .... فأخرج عمفرانك ورقة مكتوب فيها ( قل أعوذ برب الفلق .. ) إلي آخر السورة ، كان قدقرأها علي الإنترنت و كتبها في ورقة خلال الأيام التالية للواقعة الأوليو سأل الرجل هل تعرف هذا الكلام ، فنظر الرجل ( أخ سعودي بالمناسبة ) فيالورقة و قال له نعم بالطبع ، عم فرانك سأله طيب ممكن تكلمني عن الإسلام ؟

فقال الأخ له معتذراً: أنا للأسف أتكلم الإنجليزية لكن ليس بدرجة كافيهلأشرح ما تريد معرفته عن الإسلام ، و لكني سأتصل بأخ أعرفه حالا ...... و بسرعة اتصل الأخ بأخآخر من المسجد و قال له احضر الآن فورا معي رجل كندي مسن علي وشك الموت ونريد أن ندركه قبل أن يموت!!!
هكذا قال نصا للأخ الآخر (وليد ) بالنص نظرا للحالةالتي كان عليها العم فرانك - فقال له الأخ وليد أنا الآن في (نياجرا فالز) ولكن سأعطيك رقم أخ آخر هو عندك في (كيتشنر) الآن و سيحضر علي الفور إن شاء الله .
واتصل الأخ السعودي بالأخ الآخر (جمال) ؛ فلبى الأخ جمال الدعوة وحضر في الحال .
وبدأالأخ جمال على الفور في الحديث مع عم فرانك و دعاه الأخ جمال إلي زيارته في بيته ، و لبي عم فرانكالدعوة ثم تبادلوا الزيارات .
وكان عم فرانك يقرأ في البوذية منذ عشر سنينقبل ذلك فكان عنده معلومات عن البوذية و المسيحية و لكن الصراع النفسي كانشديدا نظرا لتعمقه في المسيحية و في نفس الوقت البوذية حلوة و الحياة فيهالونها بمبي و هو يريد فقط الراحة ، و لم يكن الإسلام علي خريطة الاهتمام أوحتي في الحسبان ، و صمت عم فرانك لوهلة من الوقت و هو يبكي ثم أخذ يرتلبلسان أعجمي " فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ... الخ الآية "
و سبحان الملك لقد اسلم عم فرانك ونطق بالشهادتين موحدا لله .
ومن عجيب قدر الله أنه أسلم قبل ثلاثةأيام من موعد إجراء عدة عمليات جراحية لاستئصال سرطان مستشرٍ في ثلاثة أجزاء من جسده ، وذهب في اليوم المحدد لأجراء العملية ،فكانت المفاجأة

فماذا حدث ؟؟
يتبع بإذن الله
حسين عامر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-20-2013, 05:36 PM   #25
حسين عامر
إمام وخطيب مسجد الروضة مونتريال-كندا
 
الصورة الرمزية حسين عامر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 635
معدل تقييم المستوى: 94
حسين عامر is on a distinguished road
افتراضي

لقد حدثت كرامة من الله لعم فرانك ، وسبحان من إذا أراد شيئاأن يقول له كن فيكون ، لم يجد الأطباء أي شيء في جسده لكي يجروا له العملية !!!!
وأصيب الأطباء يومها بالذهول و عدم الإدراك ، ولم يصلوا إلى تفسير علمي لما يحدث !!! فهم المعالجون له و يعرفونه ويعرفون ما به ، وقاموا بتحديد ميعاد العمليةبناءا علي آخر أشعة و آخر تقاريرلحالته الميئوس منها نظرا لسن الرجل آنذاك (76 عاما)، فكيف يأتي بعد أياملا يوجد فيه أي شيء ، فنزعوا عنه الأجهزة ، و كل شيء.... و قالوا له تستطيعالانصراف فلا يوجد شيء في جسدك ، و لكن استمر الأطباء في الاتصال به باستمرار للاستفسار منه : هل قمت بفعل شيء في اليومين الأخيرين قبل إجراءالعمليات أدى لعدم وجود السرطان في جسدك ( الحالة كان ميئوس منها تماما)،فكانت إجابته :
أنا أسلمت منذ ثلاثة أيام و أؤمن بأن الله لن يتركني بعدما أعطانيهذا المرض و أنه وثق في ربه ثقة كبيرة .
(تذكرون طبعا أن هذا نفس رد الرجلالمسلم ( المجهول الهوية ) الذي قابلة في أول أمره )
و من هنا بدأت قصة عم فرانك الحقيقية :

يتبع بإذن الله
حسين عامر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-21-2013, 10:51 AM   #26
حسين عامر
إمام وخطيب مسجد الروضة مونتريال-كندا
 
الصورة الرمزية حسين عامر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 635
معدل تقييم المستوى: 94
حسين عامر is on a distinguished road
افتراضي

أسلم عم فرانك و بدأ في حفظ بعض قصار السور من القرآن و أحب سورة التغابن و استغرق عامين كاملين لحفظها من حبه فيها.
والعم فرانك هو أول من يأتي للمسجد فيصلاة الفجر ( و أعني جيدا كلمة أول من يأتي ) بغض النظر عن حالة الطقس و العواصف الثلجية التي تجبر الشباب علي عدم الخروج من البيت فالطقس هنا سيء للغاية ؛ فعلي مدار الأسبوع المنقضي درجةالحرارة بلغت عشرين تحت الصفر ، و عواصف ثلجية ، حتي أننا و الله الذي لا اله غيره نستحي ألا نأتي لصلاة الفجر في يوم ما فلربما يكون عم فرانك في المسجد ( و نحن متيقنين أنه هناك ) ، فتستحي من نفسك أن يكون هو هناك و أنت في البيت أونائم و إن لم تستحي من تلقاء نفسك فستستحي منه لأنه سيتصل يسأل عليك لم أرك في المسجد هل أنت بخير ؟ سبحان الله !!!

نجلس في أجازة نهاية الأسبوع عندنا يومي السبت و الأحد في المسجد بعد الفجر و بعد طلوع الشمس نلعب بلياردو أو بنج بونج أو كرة قدم أو سلة وهناك من يتصفح الانترنت ... الخ ( كل هذه الأمور من ملحقات المركز الإسلامي عندنا )
هذا عنا نحن أما العم فرانك فإنه يكون معنا و ما إن يشير مؤشر الساعةإلي الساعة السابعة و خمسيندقيقة حتى يستأذن عم فرانك للمغادرة لأن الطريق يأخذ عشر دقائق ( ليس للعمل فهو لا يعمل بحكم سنه ) و لكن لأن جارته المسنّة (غير مسلمة ) و صديقة زوجته ( عشرة عمر يعني ) تعيش بمفردها ولا تستطيع أن تخدم نفسها لمرضها و عدم قدرتها علي فعل شيء ، عم فرانك ( كأنه من زمن الصحابة ) فلابد أن يكون عندها الساعة الثامنة بالدقيقة ، يذهب ليجهز لها طعاما ، و يقوم لها بالأعمال المنزلية و يأخذها بالكرسي المتحرك إلي السوبر ماركت لشراء حوائجها من الخضروات وما إلي ذلك هو يفعل ذلك يوميا ..... وهذه المرأةتمتلك كلبا والكلاب هنا لا بد و أن يأخذها أصحابها كل صباح للتجول خارج البيت و السيدة لا تقوي علي الحركة ، فيأخذ هو الكلب ، و يتجول به ثم يرجعه إلي السيدة ( الكلب لابد إنه يتمشي حتى لا يشعر بالملل من ملازمة البيت)

ويستيقظ
عم فرانك يوميا الساعة 4:30 صباحا رغم أن الفجر الساعة 6:30 ، لماذا ؟!!!!
إنه يستيقظ مبكرا لكي يأكل و يظل منتظرا حتى يأتي إلي المسجد ... لماذا ينتظر من الساعة 4:30 صباحا إذن ؟!!
كان هذا سؤالي له !!
الإجابة هي أن لدية مشكلات مع أبناءه ، لماذا ؟
لأنه يصوم في رمضان وحالته الصحية تستوجب أن يشرب كثيرا من الماء و بعض الفيتامينات علي مداراليوم فالرجل يبلغ الواحدة و الثمانين من عمره و هم حريصون علي صحته وعندما يقول لهم أنا اقدر علي الصيام ، يقولون له نعلم أن دينك يبيح لك الفِطر إذا كنت مريضاً أو لا تقدر، إذن فلا داعي للصوم ، تستطيع أن تكون كما تريد (مسلم يعني ) ولكن لا تصوم ، و لكي يتجنب هذا فهومن الآن يستعد و يحضّر نفسه لرمضان،(فلنبكِ نحن علي حالنا و الله )، من الآن و نحن في شهرربيع الثاني يحضّر نفسه و يستعد لرمضان فإذا ما جاء رمضان وبدأ يتسحر استعداداً للصيام فهو بذلك يفعل شيئا قد اعتاد عليه من ستة شهورقبل رمضان
" هو بدأ من الشهر الماضي " و بالتالي يعتاد جسده النحيل علي تلك الوجبة و يقوي جسده علي الصوم بدون أدني صعوبات " من الناحية الصحية " وليثبت لأبنائه انه لا يوجد مشكلة من الصيام!!!

ومن العجيب أن عم فرانك باع منزلين كان يمتلكهما حتي ظن أولاده انه فقد عقله ( البيوت هنا غالية جداً بالمناسبة)باعهما حين عرف أن الربا حرام و كان قد اشتراهما منذ فتره طويلة عن طريق البنك كما يفعل الجميع هنا ، باعهما في الوقت الذي نرى بعض المسلمين هنا ( سواءالقادمين الجدد أو المولودين أبا عن جد مسلمين ) يتفننون في إيجاد فتاوى تبيح الربا أوالتعامل مع البنوك في مثل تلك المسائل لكي يتمكنوا من امتلاك منازل ، باعهما عم فرانك و تبرع بمبالغ كبيرة في سبيل الله .

عم فرانك حوّل كل أمواله التي في البورصة إلي أسهم لكي يتكسب حلالا و هذا في عرف أبناءه ليس ذكاء - في البيزنس - من الأفضل أن تشتري سندات للحفاظ علي رأس مالك حال حدوث أي مفاجأة " في وجهة نظرهم " ، و ما إن حوّلهم إلي أسهم إلا و الأسهم في زيادة بسيطة أوقاتا و أكثر الأوقات في خسارة حتي قال له أبناءه أرأيت ماذاحدث لمالك ؟ دعك من هذا الهراء و اتركنا ندير لك الأمر ، عم فرانك لم يلق ِلهم بالا و استمر الوضع في خسارة في معظم الأوقات و زيادة بسيطة أحياناأخري ....
سبحان الله وفي أسبوع واحد ارتفعت الأسهم بطريقة خيالية و زاد رأس ماله بمقدار النصف ( تحديدا بنسبة 54٪ ) ، حدث ذلك في أسبوع واحد فقط .

يتبع بإذن الله

التعديل الأخير تم بواسطة حسين عامر ; 02-21-2013 الساعة 10:54 AM
حسين عامر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-22-2013, 04:56 PM   #27
حسين عامر
إمام وخطيب مسجد الروضة مونتريال-كندا
 
الصورة الرمزية حسين عامر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 635
معدل تقييم المستوى: 94
حسين عامر is on a distinguished road
افتراضي

مازال عم فرانك يتعلم الأذان و لكن لهجته الكندية الصميمة تضحكنا و تمتعنا في نفس الوقت "Canada Eih" وهذا مصطلح معروف هنا يطلق علي الكنديين جداً ، يتكلم وعند نهاية الجمله يقول Eih كما نقول نحن المصريون ( أنت فاهمني أو ماشي ) فهو يحاول أن يؤذن بس المشكلة انه بيؤذن و يقول Eih ،
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةه ، اضحك الله سنّك يا عم فرانك .

مشكلته في الحياة هي انه أيضاً لديه كلب و هذا لا يتماشى مع نهي الرسول صلى الله عليه وسلم عن اقتناء الكلب و ما يؤرقه هو الآية 59 من السورة رقم 4 ( علي حد تعبيره)
و الآية هي ( يا أيها الذين امنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمرمنكم فان تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا)
أعطاني تحليلا للأمر من ناحيةعلمية و فلسفية مقنعة شيئا ما و لكن هو يعلم أن الرسول صلى الله عليه وسلم نهي عن ذلك و لذلك هو خائف ألا يكون قد أطاع الرسول في ذلك......نسأل الله أن يمّن عليه و أن يوفقه إلي ما يحبه و يرضاه في هذا الأمر.....اللهم آمين

عم فرانك زعلان من سيدنا موسي (زعل نص نص) لأنه قال للرسول صلي الله عليه و سلم في رحلة الإسراء بعد أن فرض الله الصلاة كخمسين صلاة ، ارجع إلي ربك فإن أمتك لا تطيق ذلك ، إلي أن بلغ عدد الصلوات – كما نعلم - خمس في اليوم و الليلة .
ووجهة نظره أن الله أعلم بنا و هو من قال خمسين فكيف بسيدنا موسي يري غير ذلك (سبحان الله زعلان أنا لا نصلي إلا خمس صلوات ) ولما أردت أن أشرح له تفاجأت أنه يعلم جيدا أن هذا الأمر من رحمة الله بنا .....الخ يعني هو يفهم الحكمة من ذلك ( لكن الموضوع له أثر في نفسه)

عم فرانك يريد الحج في الموسم القادم
سألته لماذا لم تذهب لحج و لا لعمرة في الخمس سنوات الماضية ؟
فقال لي : و الله في كل مرة أهُم فيها بالذهاب للحج يحدث لي عارض صحي قبل فتره قصيرة ؛ فيعوقني ذلك عن الذهاب و لا أقوي علي القيام بذلك ، و لذلك فإني أُكلّم ربي كثيرا هذه المرة أن يجعلني أقدر علي الذهاب قبل أن أموت .
قالها بكل عفوية :
" أريد أن اذهب هذه السنة قبل أن أموت "

فاللهم ثبت عم فرانك و ارزقه حسن الخاتمة و ارزقني مصاحبته إلى أن نلقاك
نشر هذه القصة أحد الإخوة وهو مقيم بمقاطعة أونتاريو بكندا على صفحته في الفيس بوك
واستأذنته في نشرها للفائدة فأذن لي ، فجزاه الله عنا خيراً

التعديل الأخير تم بواسطة حسين عامر ; 02-22-2013 الساعة 05:09 PM
حسين عامر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-19-2013, 08:59 AM   #28
رشيد بن ابراهيم بوعافية
خطيب
الجزائري
 
الصورة الرمزية رشيد بن ابراهيم بوعافية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: عين البيضاء- أم البواقي
المشاركات: 678
معدل تقييم المستوى: 57
رشيد بن ابراهيم بوعافية is on a distinguished road
افتراضي الشفاءُ ببرَكةِ صلةِ الرّحِم !

ما شاء الله أمتعتنا والله يا شيخ حسين عامر بهذه اليوميّات، يعلمُ اللهُ تعالى أنَّ للأزهريّين في قلوبِنا مكانةٌ خاصّة ، فإذا اجتمع لهم مع ذلك قوة العلم و عُمق الفهم و صدق العزم و طول التجربة زادت مكانتهم في أعيُننا وقلوبنا ، فزادكم الله من فضله .
لديّ قصّة أحببتُ المشاركةَ بها :
حدّثتُ النّاسَ يومًا عن فضل صلةِ الرّحِمِ و رغّبتُهم جدًّا ، ودعوتُهم إلى تجديدِ الأواصِرِ إيمانًا واحتسابَا ، فصادفَ ذلكَ أحدَ المصلّين لم يرى أختَهُ المسكينةَ أربعَ سنوات بسبب خصومةٍ قديمة ، تأثّر بالكلامِ وقرّرَ المبادرة بتصحيح الموقف ، قال : ذهبتُ إلى بيتها في المدينة التي تسكُنُ فيها ، فلمّا دققتُ الباب خرجت إليَّّ ابنتُها ، فاستُقبِلت خير استقبال ، ولكن ! أخبروني أنَّ أختي في المستشفى وهي مريضةٌ متعبَة ! .
حينما جاءَ وقت الزيارةِ و دخلتُ على أختي الصغيرة ( 45 سنة ) و أبصرتني ، نهضت من السريرِ وهي تبكي ، عانقتني وهي تبكي وقالت : اشتقتُ إليكَ كثيرًا يا أخي العزيز ! . . يا أبي . . ! . . ) ، ثم العجيب لمّا سألتُها عن حالها و مرضِها قالت [ لقد شُفيت . خلاص رتَحت ( باللهجة الجزائرية ) ] وبالفعل خرجت من المستشفى وعادت إليها الصحّةُ كأقوى ما نكون .. فللهِ في خلقه شؤون ! . فلمّا أخبرني الخبر قلت له : [ هذا من بركة صلة الرّحم ، و هو جزءٌ من معنى قوله صلى الله عليه و سلم : " صلةُ الرّحمِ تزيدُ في العُمر " ( صحيح الجامع 3766 ) .
رشيد بن ابراهيم بوعافية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-20-2013, 01:20 AM   #29
حسين عامر
إمام وخطيب مسجد الروضة مونتريال-كندا
 
الصورة الرمزية حسين عامر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 635
معدل تقييم المستوى: 94
حسين عامر is on a distinguished road
افتراضي

حياكم الله شيخنا رشيد بن إبراهيم
سعيد جدا بالتواصل معك وأشكرك على كلماتك الطيبة
وأظنك ألبستني عباءة من الثناء واسعة علي أتعثر فيها إلى الآن أسأل الله أن يجعلني خيرا مما تظن وأن يغفر لي ما لا تعلم
وسأعود قريبا لأذكر قصة قريبة من قصتك
اللهم ارزقنا صلة الرحم
حسين عامر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-20-2013, 10:11 PM   #30
حسين عامر
إمام وخطيب مسجد الروضة مونتريال-كندا
 
الصورة الرمزية حسين عامر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 635
معدل تقييم المستوى: 94
حسين عامر is on a distinguished road
افتراضي

كان يقود سيارته التاكسي عندما أوقفه زبونان.. رجلان... وطلبا منه أن يوصلهم لفندق معروف..
وفي الطريق حانت منه التفاته للرجلين فإذا به يري أحدهم يقبل الآخر!!!
....تجمد الدم في عروقه وضغط ( الفرامل) بقدميه بقوة فاصتكت السيارة من شدة مافعل واصتك الرجلان..
أعتذرا له عندما رأوا تبرمه وعرفوا أنه مسلم... وكان عذرهما أنهما متزوجان للتو وحضرا من مدينة أخري لقضاء شهر العسل لأن الجو هنا أبرد!!!

دار نقاش معه عن دينه وثقافته وأصله ثم سألاه بكل بساطه عن رأيه في زواج المثليين (الشواذ)
فقال لهم بأن دينه وثقافته وحتي طبيعة الأشياء ترفض ذلك وقال لهم بأنه حتي الحيوانات لا تمارس الجنس مع نوعها وظن أنه أفحمهم بمنطقه.. قال له أحد الرجلين..أقصد الرجل العريس بأن مجتمعهم أوعي من تلك الحيوانات لذلك فإن دولتهم قد أوجدت قانونا يتيح زواج (المثليين)
قال محدثي : لم أنم ليلتها أسأل نفسي هل غضب الله سينزل علينا بسبب هؤلاء
حسين عامر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رحيل عزيز يا إمام / حسن الخليفة عثمان حسن الخليفة عثمان الراصد الإعلامي للمقـــالات 0 02-15-2016 12:36 PM
يوميات مجند في جيش الأسد وأهله يقاتلون مع المقاومة احمد ابوبكر الراصد الإعلامي للأخبــــار 0 02-11-2015 11:13 AM
إمام المسجد الموفق // للشيخ الشنقيطي احمد ابوبكر الراصد الإعلامي للـصـوتـيات 0 01-23-2014 08:35 AM
الإمام الحسنُ البصريُّ (إمام الورع والزُّهد) الفريق العلمي الراصد الإعلامي للمقـــالات 0 03-27-2013 06:46 AM
هلال شهر الله المحرم ؟ أبو عبد الرحمن الراصد الإعلامي للأخبــــار 1 12-18-2009 09:23 AM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 12:23 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
 

vBulletin Optimisation by vB Optimise.