الموقع حاليا متوقف عن المشاركة ومتاح للمشاهدة فقط ، للانتقال الى الموقع الجديد اضعط هنا‎
ملتقى الخطباء  
   

 
 عدد الضغطات  : 109  
 عدد الضغطات  : 14

للتسجيل اضغط هـنـا


none   non
العودة   شبكـة ملتقى الخطبــاء > الملتقيات الحوارية > ملتقـى الخطبــــــــــــــــاء
التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
ملتقـى الخطبــــــــــــــــاء (ملتقى مخصص لحوارات الخطباء فيما يرتقي بخطبة الجمعة)
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

إضافة رد
قديم 05-05-2013, 12:40 AM   #11
رشيد بن ابراهيم بوعافية
خطيب
الجزائري
 
الصورة الرمزية رشيد بن ابراهيم بوعافية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: عين البيضاء- أم البواقي
المشاركات: 678
معدل تقييم المستوى: 57
رشيد بن ابراهيم بوعافية is on a distinguished road
افتراضي ما أجلَّ الفقهَ في الدّين ! : تمشي رُويدُا و تجي في الأوّل . . !

في الصحيحة ( 906 ) عن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال :"جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله أي الناس أحب إلى الله ؟ وأي الأعمال أحب إلى الله ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" أَحَبُّ النّاسِ إلى اللهِ تعالى أنفَعُهُم للنّاس ، وأحبُّ الأعمَالِ إلى اللهِ عز وجل سُرورٌ يُدْخِلُهُ على مُسلم ، أو يَكْشِفَ عنهُ كُرْبَة ، أو يَقْضِيَ عنهُ دَينًا ،أو يَطْرُدَ عنهُ جُوعًا ،ولأن أمشِيَ مع أخٍ في حاجَةٍ أحبُّ إليَّ من أن أعتكِفَ في هذا المسجِدِ ( يعني مسجد المدينة ) شهرًا ، ومن كفَّ غَضَبَهُ ستر الله عورَتَهُ ، ومن كَظَمَ غيظَهُ _ ولو شاء أن يمضيه أمضاه _ مَلَأَ اللهُ قلبَه رجاءً يوم القيامة ، ومن مَشَى مع أخِيهِ في حاجَةٍ حتى تتهيأ لهُ أثبتَ اللهُ قدمَهُ يوم تزُولُ الأقدام".
أحبُّ النّاس إلى الله جلَّ جلالُهُ أنفعهُم للنَّاس لا لنفسه . . !
قائمُ الليل بالصَّلاة حبيبٌ إلى الله عزَّ وجل . . وقائمُ الليل في حاجَةِ الأرملَةِ والمِسكينِ أحبُّ إلى الله منه ؛ لأنَّ الأوَّلَ ساعٍ في نفع نفسه وإن كان في طريق الآخرة ، والآخَرُ ساعٍ في نفع الآخرين فأعطاهُ اللهُ أعظمَ ما يُعطي عبادَهُ الصالحين . .
شهرُ اعتكافٍ من الأوّلِ في مسجدِ النبيِّ صلى اللهُ عليه وسلم يفوقُهُ بعضُ خطواتٍ من الثاني في فكّ كُربةٍ أخويَّة . . ، وفرقٌ كبيرٌ بين النَّفسين ، وبين القلبين ، و بالتالي بين الأجرين . . ! و صدقَ من قال : إنَّما السيرُ سيرُ القلب ! .
رشيد بن ابراهيم بوعافية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-05-2013, 12:58 AM   #12
رشيد بن ابراهيم بوعافية
خطيب
الجزائري
 
الصورة الرمزية رشيد بن ابراهيم بوعافية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: عين البيضاء- أم البواقي
المشاركات: 678
معدل تقييم المستوى: 57
رشيد بن ابراهيم بوعافية is on a distinguished road
افتراضي أيُّكُم يريدُ كنزًا عظيمًا لا يفنى ؟!

عن ثوبان رضي الله عنه قال : لما نزلت ( والذِينَ يكنِزُونَ الذَّهَبَ والفِضَّةَ ) ( التوبة : 34 ) قال : كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره ، فقال بعض أصحابه : أنزل في الذهب والفضة ما أنزل ! ، لو علمنا أيَّ المال خَيْرٌ فنتَّخِذه ؟ . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" أفضله لسان ذَاكِر ، وقلبٌ شاكِر ، وزوجة مؤمنة تعينُهُ على إيمانه " .
تفكَّروا في حقيقة هذا الكنز العظيم فإنه لا يفنى ولا يبيد : صاحبُهُ هو الغنيُّ على الحقيقة.. و المحظُوظُ على الصحيح :
- لسانٌ ذاكرٌ لله عزَّ وجل لا لكنوز الدنيا ، مرتبطٌ بالباقي و معرضٌ عن الفاني ، لا يلهيه الذَّهبُ والفضَّةُ ولا تجارةٌ ولا بيعٌ عن ذكر الله و إقام الصلاة . .
- وقلبٌ شاكر يعلمُ أنَّ خيرَ العيش ما كفى ، وأنَّ القناعةَ كنزٌ لا يفنى ، وأنَّ معالجة الجمع للدنيا لا تشبعُ منه النفوس ، ولا تهدأ منه القلوب ، ولا تستريحُ معه الضّمائر . . همٌّ بالليل والنهار ، وحسابٌ شديدٌ يومَ يقومُ النَّاسُ لربّ العالمين . . !
- وزوجةٌ مؤمنة تعينُهُ على جمع الحسنات ، وكنز الصالحات الباقيات للآخرة لا للدنيا . . !
كنزٌ عظيمٌ مُتاحٌ لمن أراد ، يصنعُ الرَّاحةَ و السعادة في الحياة ، ويدخلُ معك القبر ، ويوضعُ في ميزانكَ عند لقاءِ الله ربِّ العالمين ، ولا يتوفّرُ شيءٌ من هذا في كنوز الدنيا الفانية . . !
على المنافسة حول هذا الكنز ربَّى النبيُّ صلى الله عليه وسلم صحابتَهُ الكرام ، وانظُر كيف أوصى معاذًا أن يتّخذه منهجَ حياة :

فعن معاذ رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذ بيده وقال [1]:" يا معاذ والله إني لأحبك والله إني لأحبك"، فقال:" أوصيك يا معاذ لا تَدَعَنَّ في دبر كل صلاة تقول: اللهم أعني على ذكرك(لسانٌ ذاكر) وشكرك (قلبٌ شاكر) وحسن عبادتك( و الزوجة المؤمنة من التوفيق الذي يعينُ على ذلك)". قال النبيُّ صلى الله عليه وسلم :"من رزقه الله امرأةً صالحة فقد أعانه على شطر دينه فليتَّقِ اللهَ في الشَّطر الباقي"[2]. اللهم أعِنّا يااااااااااا رب !

[1] - صحيح الجامع(7969).

[2] - حسن: صحيح الترغيب والترهيب(1916).
رشيد بن ابراهيم بوعافية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-09-2013, 11:09 AM   #13
رشيد بن ابراهيم بوعافية
خطيب
الجزائري
 
الصورة الرمزية رشيد بن ابراهيم بوعافية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: عين البيضاء- أم البواقي
المشاركات: 678
معدل تقييم المستوى: 57
رشيد بن ابراهيم بوعافية is on a distinguished road
افتراضي

موقفٌ تعجزُ عن وصفه الكلمات !
انظُر . . كم فيه من العبوديّات . .؟!
ذكر ابن الجوزي - رحمه الله – في كتابه " عيون الحكايات من قصص الصالحين ونوادر الزاهدين " عن الأصمعي قال :
[ خَرَجْتُ أنَا وصديقٍ لِي إلى البَادِيَة ، فضلَلْنَا الطَّريق ؛ فإذا نحن بخَيمَةٍ عن يمينِ الطريق ، فقَصدنَا نحوَهَا ، فسلَّمنا ؛ فإذا عجوزٌ تردُّ السّلام ، ثم قالت : " من أنتم ؟ " قلنا : قومٌ ضللنا الطريق ، وأَنِسْنَا بكم ، وقومٌ جياع . قالت : " ولُّوا وجوهَكُم حتّى أقضِيَ من حقِّكُم ما أنتُم لهُ أهل " . ففعلنا ، وجلسنا على فراشٍ ألْقَتْهُ لنا ، وإذا ببعِيرٍ مُقبِلٍ ، عليهِ راكب ، وإذا بها تقول : " أسأل الله بركَةَ المُقْبِل ، أمَّا البَعِيرُ فبعِيرُ ولدِي، وأما راكِبُهُ فليس بولدي ! ".
جاء الراكب ، وقال: يا أم عقيل! السلام عليك . . أعظَمَ الله أجرك في عقيل !، فقالت: " ويحك ! ؛ أوقد مات عقيل؟ "
قال: نعم . قالت : " وما سبَبُ موتِه؟ " قال : ازدحَمَت عليه الإبل فرمَت به في البئر ، فقالت : " انزل ، ودفعت له كبشاً - ونحن مدهوشون - وقالت له :" اقضِ ذِمامَ القوم " ، فذبَحَه وأصلَحَه ، وقرَّب إلينا الطعَام ، فجعلنا نأكُلُ و نتعجَّبُ من صبرِها ؛ فلما فرغنا قالت : " هل فيكم أحد يحسن من كتاب الله عزَّ وجل شيئاً ؟ " .
فقلنا : نعم . قالت : " فاقرءوا عليَّ آيات أتعزَّى بها عن ابني ! " ، قال : قلت: [ وَبَشِّرِ الصَّابِرِين (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ(156) أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ] ( البقرة :155-157) .
قالت: " آللهِ إنها لفي كتاب الله هكذا ؟ " قلت : والله إنها لفي كتاب الله. !

قال : فقالت السلام عليكم ، ثم صفّت قدميها فصلّت ركعات ، ثم قالت : " إنا لله وإنا إليه راجعون ، صبراً جميلاً ، وعند الله أحتسب عقيلاً - تقول ذلك ثلاثًا - ، اللهم إني فعلت ما أمرتَنِي به ؛ فأنجِزْني لي ما وعدتَنِي ! " . ( . ( عن عودة الحجاب : محمد بن اسماعيل المقدّم 2 / 548 - 549

رشيد بن ابراهيم بوعافية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-11-2013, 07:51 AM   #14
رشيد بن ابراهيم بوعافية
خطيب
الجزائري
 
الصورة الرمزية رشيد بن ابراهيم بوعافية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: عين البيضاء- أم البواقي
المشاركات: 678
معدل تقييم المستوى: 57
رشيد بن ابراهيم بوعافية is on a distinguished road
افتراضي في سبيل الله . . منهجُ حياة !

في الصحيحة[1] عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : بينا نحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ طلع شابٌّ من الثنيَّة ، فلما رأيناه رميناه بأبصارنا فقلنا للنبي صلى الله عليه وسلم :"لو أنَّ هذا الشابَّ جَعَلَ شَبَابَهُ ونَشَاطَهُ وقُوَّتَهُ في سبيل الله ! "، فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم :"إن كان خرج يسعى على وَلَدِهِ صغارًا فهو في سبيل الله ، وإن كان خَرَجَ يسعَى على أبوين شيخين كبيرين فهو في سبيل الله ، وإن كان خرج يسعى على نفسه يُعِفُّها فهو في سبيل الله ، وإن كان خرج يسعى رياءً ومفاخَرَةً فهو في سبيل الشيطان ".

تعليق :
هذا موقف من المواقف التوجيهية العظيمة صحَّحَ به النبيُّ صلى الله عليه وسلم مفهومَ كلمة عظيمة هي غايةُ الصادقين ، وسبيلُ العارفين ، ومنهجُ حياة الفائزين ، وأفضلُ ما انقضت فيه الأعمار ، وتحرَّكت في طلبه الأقدام والأنفاس . . إنها كلمةُ : " في سبيل الله" .

على وضوح معالمها عند الصحابة رضي الله عنهم ومع ذلك زادهم النبيُّ
صلى الله عليه وسلم بصيرَةً بحقيقتها في الإسلام ،حين ذكر لهم جملةً من مفردات السعي والعمل اليومي ، مما يظُنُّه كثيرٌ من السالكين يقطعُ السلوك ، ويُضِلُّ عن السبيل ، ذكره النبيُّ صلى الله عليه وسلم في سبيل الله تعالى !، وعدَّهُ من مفردات السير إلى الله عز وجل .. !

علَّمنا الإسلامُ بأنَّ سبيلَ الله تعالى موجودٌ معنا في كلِّ وقت ، طرفُهُ في الدنيا ، ونهايته عند الله في الجنّة ، ومراكبهُ هي تلكَ الأعمالُ اليومية البسيطة في حياة الإنسان حينَ يحتسبُها لله ، و يجعلها خالصةً بقلبه لله سبحانه، ويستعينُ بها على طاعة الله جلَّ وعلاَ.. فإذا طلبت العلم فأنت في سبيل الله ، و إذا ذهبت إلى المسجد فأنت في سبيل الله . . وإذا حملت الميزانَ وقصدت السوق تسعى على أهلك وولَدِك فأنت في سبيل الله . . و إذا سعيت على والِدَيك فأنت في سبيل الله . .و إذا أفرغت من دلوك في دلو أخيك فأنت في سبيل الله . . ، فإن لم تجد شيئًا من ذلك - وهذا مُحال - فكُفّ أذاكَ عن النّاس فأنت في سبيل الله . . و إيّاك و الخروج للسعي رياءً ومفاخرةً لأنّكَ حينئذٍ في سبيل الشيطان . . !


[1] -الصحيحة(2232) ، وصحيح الجامع (1428) .
رشيد بن ابراهيم بوعافية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-15-2013, 03:48 PM   #15
رشيد بن ابراهيم بوعافية
خطيب
الجزائري
 
الصورة الرمزية رشيد بن ابراهيم بوعافية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: عين البيضاء- أم البواقي
المشاركات: 678
معدل تقييم المستوى: 57
رشيد بن ابراهيم بوعافية is on a distinguished road
افتراضي استراحة : احفَظ أخي الحبيب !


استهلال يصلح للتذكير بمصيبة الموت و خطر المعاد :
قال العلاّمة الفاضل عبدُ الله بن حُسين المخضُوب- رحمه الله - :
[ الحمدُ للهِ الملِكِ العلاّم ، القُدُّوسِ السَّلام ، المُحيطِ علمُهُ بالخاصِّ والعام . تعالى عن دَرَكِ الظُّنُونِ و خواطِرِ الأوهام ، لا تغيِّرُهُ الدُّهورُ والأعوام ، ولا تختلفُ عليهِ اللُّغاتُ بأيِّ كلام .
حَكَمَ فعَدَل ، و إليه ترجِعُ الأحكام ، وقدَّرَ و قضَى فلا اعتراضَ ولاَ ملاَم . و سوَّى بالموتِ بين المُلوكِ و العَوَام ، والمخدُومِينَ والخُدَّام ، )كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَان (26 )وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَام( ( الرحمن : 26-27 ) .
أحمَدُهُ سبحانَهُ على نِعَمِهِ الجِسام ، و أشْكُرُهُ على ما أَولاَهُ من جَزِيلِ الفضلِ و الإِنعام .
و أشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ وحده لا شريكَ له المتفرِّدُ بالبقاءِ و الدَّوام ، شهادةً أرجو بها السَّلامَةَ يومَ القُدُومِ عليه ، فهُوَ المُسَلّمُ والسّلام .
و أشهدُ أنَّ محمَّدًا عبدُهُ و رسُولُه ، أشرَفُ مُرسَلٍ و أكمَلُ إِمام ، اللهم صلِّ و سلّم على عبدِكَ ورسُولِكَ محمَّدٍ المختومِ بخاتَمِ النبوَّةِ و المُظَلّلِ بالغمام ، وعلى آلِهِ و أصحابِهِ البرَرَةِ الكِرام ، صلاةً و سلامًا دائِمَينِ مُتَعاقِبينِ ما أعقبَ ضوءًا ظلام . أما بعد ؛ فيا أيها النّاسُ اتّقوا الله تعالى . . ] .
الحكمة البالغة في خطب الشهور و السنة : العلامة الفاضل الشيخ عبد الله بن حسين المخضوب – ص 29- ط 2 – 1422هـ ، دار الكتاب العربي – بيروت ، لبنان .
ترجمة قصيرة :
هو العلاّمة الفاضل عبد الله بن الحسين المخضوب ، قاضي بلد الخرج بنجد ، من بني هاجر ، من قحطان ، كان خطيب الخرج ، ( ت1317هـ - 1899م ) .

التعديل الأخير تم بواسطة رشيد بن ابراهيم بوعافية ; 05-18-2013 الساعة 08:31 PM
رشيد بن ابراهيم بوعافية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-24-2013, 05:02 PM   #16
رشيد بن ابراهيم بوعافية
خطيب
الجزائري
 
الصورة الرمزية رشيد بن ابراهيم بوعافية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: عين البيضاء- أم البواقي
المشاركات: 678
معدل تقييم المستوى: 57
رشيد بن ابراهيم بوعافية is on a distinguished road
افتراضي أحبابي لا تتحاسَدُوا على المنزلةِ عند الله ، فإنَّها تسعُكُم جميعًا لو صَدَقتُم . .

أحبابي لا تتحاسَدُوا على المنزلةِ عند الله ، فإنَّها تسعُكُم جميعًا لو صَدَقتُم . . !
أخي الحبيب ! ؛ أصل العداوةِ و التنافُر و التباغض التزاحُمُ على غرَضٍ واحدٍ لا يسعُ النّاسَ جميعًا ! فهنا يقعُ الحسد والكيد .. ! لأنَّ الغرضَ ضيّق . .!
ولذلك يكثُرُ التحاسُدُ بين أبناءِ الدّنيا لأنَّها تضيقُ أغراضُها عن المتزاحِمين .. !
المال . . لا يسع الناسَ جميعًا فتحاسَدَ الناسُ عليه ! ، الجمال . . كذلك ، الجاه . . كذلك ، السلطانُ . . كذلك ،
وهكذا .. !
ولكن : هل رأيت الناسَ يتحاسَدُون على النظر إلى نجوم السّماء ..؟! لماذا ؟ ؛ لأنّها تسعُ الناسَ جميعًا فلا تزاحُم . . ! الآنَ أقول لك حبيبي :
فلماذا نتزاحمُ على العلم .. و الشرفِ في تحصيله وتبليغه .. ؟! لأنَّنا نظنُّ أنه لا يسعُنا فوقعَ الحسدُ والتزاحُمُ بيننا و أخطأنَا حبيبي .. !
لماذا نتزاحمُ على المنزلة عند الله . . والشرف عنده . . ؟! لأنّنا نظنُّ أنها لا تسعُنا جميعًا فوقعَ التدافع و الحسدُ والتباغض . . وأخطأنا حبيبي . .!
قال ابن قدامة المقدسي -رحمه الله - :" والفرق بين العلم والمال أنَّ المالَ لا يحِلُّ في يدٍ ما لم ير تَحِل عن يدٍ أخرى ، والعلمُ مستقرٌّ في قلبِ العالمِ ، ويَحِلُّ في قلبِ غيرِهِ بتعليمِهِ من غير أن يرتحِلَ عن قلبِه ! ،ولا نهايةَ له ، فمن عوَّدَ نفسَهُ التفكيرَ في جلال الله وعظمتِهِ ومُلكِه صارّ ذلكَ عنده ألذَّ من كلّ نعيم ، لأنَّهُ لم يكن ممنوعًا عنه ولا مُزاحَمًا عليه ،فلا يكونُ في قلبه حسدٌ لأحدٍ من الخلق ، لأنَّ غيرَهُ لو عرفَ مثلَ معرفَتِه لم يُنقِص من لذَّتِه ! ، فقد عرفت أنَّه لا حسدَ إلاّ في المتوارِدِ على مقصودٍ يضيقُ عن الوفاء بالكُل . ." [ مختصر منهاج القاصدين - ابن قدامة المقدسي - تحقيقي شعيب وعبد القادر الأرنؤوط - مكتبة دار البيان - دمشق ، سوريا - ط 4 - 1411هـ- ص 189 ] .

ليتنا جعلنا مثل هذا الكتاب مبرمجًا على أنفسنا وطلبة العلم عندنا وعامّة المسلمين لانشرحت الصدور و زادت الأجور وحقّقنا الرضوان ..! ربّ يسّر و أعن يا معين !
رشيد بن ابراهيم بوعافية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-25-2013, 10:49 AM   #17
رشيد بن ابراهيم بوعافية
خطيب
الجزائري
 
الصورة الرمزية رشيد بن ابراهيم بوعافية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: عين البيضاء- أم البواقي
المشاركات: 678
معدل تقييم المستوى: 57
رشيد بن ابراهيم بوعافية is on a distinguished road
افتراضي الخطيب الناجح و لغة البرامج و التخطيط !

أخي الخطيب قل لي بكلّ صراحة فكلُّنا ذو خطأ !:
هل تعرفُ يومَ السبت ما الذي ستخطبُ به يوم الجمعة القادمة ؟!
هل لديك تصوّر لخطّة سنويّة متماسكة متكاملة في جهودِك الخطابيّة ؟!
إن كان لديك ذلك ؛ فكيف رسمتها ، ووفقَ ماذا حدّدتها ؟!
هل لديكَ القدرة على مواجهة الاستثناءات في حينها ؟!
هل تفضّل الحديث في المواضيع و القضايا والاحتياجات العالميّة للمسلمين ، أم في المواضيع والقضايا الوطنيّة ، أم في المواضيع و القضايا المحلّية ؟! ، هل لديك خطّة في ذلك ؟! .
هل تحبُّ التركيز على الإصلاح والرّتق ، أم تفضّلُ التركيزَ على البناء وصناعة المستقبل ، أم هل لديك تصوّر و خطّة تجمع بينهما ؟! .
هل تنسّقُ جهودَكَ مع المؤسسات الأخرى كالمدرسة في الجانب التربوي والمستشفى في فقهِ الصّحّة و السّجن في الجانب الإصلاحي وغيرها من المؤسّسات ، هل لديك إرادةٌ و برنامجٌ وخطّةٌ في ذلك ؟!
هل فكرت في التنسيق مع خبراء و مختصّين من معارفك أو جمهورك تستعين بهم في عصرنة الجُهد الذي تقومُ به من خلال اعتماد الأساليب الحديثة من حيثُ وضعُ الأهداف والتخطيط والتنظيم والتنفيذ و التقييم و بالتالي التطوير ، من خلال دراسة حجم قريتك وعدد سكانها و طبيعتهم و مشاكلهم واحتياجاتهم ، من خلال تطبيق نفس الشيء على الحي الذي تخطبُ فيه ، والتنسيق مع المؤسّسات في ذلك ؟!
هل فكرت في الاشتراك و التعاون مع القيادات المحلّية في سبيل إنجاح و تفعيل نفس الفكرة المطروحة في المسجد ؟! .
ما أشدّ حاجتنا أحبّتي في الله إلى كلّ هذا وغيره . . ! لا مجال للعفويّةِ في هذا الزمن الصعب !
ربّ يسّر و أعن يا معين !
رشيد بن ابراهيم بوعافية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2013, 11:23 AM   #18
رشيد بن ابراهيم بوعافية
خطيب
الجزائري
 
الصورة الرمزية رشيد بن ابراهيم بوعافية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: عين البيضاء- أم البواقي
المشاركات: 678
معدل تقييم المستوى: 57
رشيد بن ابراهيم بوعافية is on a distinguished road
افتراضي استهلال .. للحفظ أخي الخطيب ، اجمع ثروتك !

استهلال اليوم للعلاّمة محمد البشير الإبراهيمي الجزائري - رحمه الله- ، فهو أحد الكبار المصاقع المشهود لهم بالقوّة والتميّز : قال - رحمه الله- عند استفتاح جريدة البصائر بعد احتجابِها :
[ اللهم باسمِكَ نبتَدِي ، وبِهَديِكَ نهتَدِي ، وبكَ يا مُعين ، نسترشِدُ ونستعِين ، ونسألُكَ أن تُكحّل بنورِ الحقِّ بصائِرَنا ، و أن تجعلَ إلى رضاكَ مصائِرَنا ، نحمدُكَ على ان سدّدتَ في خدمةِ دينِكَ خطواتِنا ، وثبّتَّ على صراطِ الحقِّ أقدامَنَا .
ونصلّي و نسلّم على نبيّك الذي دَعَا إليكَ على بصيرة ، وتولاّكَ فكنتَ وليّه ونصيرَه ، وعلى آلِهِ المتّبعينَ لسُنّته ،و أصحابِهِ المبيّنِين لشريعتِه .
اللهمّ يا ناصر المستضعفين انصُرنَا ، و خُذ بنواصينَا إلى الحق ، واجعل لنا في كلّ غاشيةٍ من الفتنة ، ردْءًا من السّكينة ،و في كلّ داهمةٍ من البلاء ، دِرعًا من الصبر ،و في كلّ داجيةٍ من الشّكّ ، علَمًا من اليقين ، وفي كلّ نازلةٍ من الفزَع ، واقيَةً من الثّبات ، وفي كلّ ناجمةٍ من الضّلال ، نورًا من الهداية ، ومع كلّ طائفٍ من الهوى ، رادعًا من العقل ، وفي كلّ عارِضٍ من الشّبهةِ، لائِحًا من البرهان ،وفي كلّ مُلِمّة من العَجز ، باعثًا من النّشاط ، وفي كلّ مَجْهَلَةٍ من الباطِل ، معالمَ من الحقّ اليقين ، ومع كلّ فرعونَ من الطّغاة المستبِدّينَ ، موسَى من الحُماةِ المقاومين
. . ] ا هـ الاستهلال .
ثم قال - لندركَ مناسبة الاستهلال - : [ وهذه جريدة البصائر تعودُ إلى الظهور بعد احتجابٍ طال أمدُه ؛ كما تعودُ الشمسُ إلى الإشراقِ بعد التغيّب ، وتعودُ الشجرةُ إلى الإيراقِ بعد التسلّب ، فلا يكونُ اعتكارُ الظّلامِ وإن جلّلَ الأفُقَ بسوادِه ، إلاّ معنًى من معاني التشويق إلى الشمس ، ولا يكونُ صرّ الشتاء و إن أعرَى الأشجارَ باشتدادِه ، إلاّ خزنًا لقوّةِ الحياةِ في الأشجار ، والشمسُ موجودَة وإن غابت عن نصف الكون ، والشّجرة حيّة وإن أفقدَها الصّر جمال اللون . . . ] ( عيون البصائر : محمد البشير الإبراهيمي - الشركة الوطنية للنشر والتوزيع - الجزائر - ص 15 ) .
احفظ . . احفظ . . احفظ . . كلام الكبار . . فلن تندم ! ؛ لأنّك إنّما تجمعُ الثروةَ التي لا تفنَى ، و السّلاحَ الذي لا ينكسِر ، ليومِ الزّينةِ و ما أدراكَ ما يوم الزّينة . . !
ربّ يسّر وأعِن يا معين !


التعديل الأخير تم بواسطة رشيد بن ابراهيم بوعافية ; 06-09-2013 الساعة 11:28 AM
رشيد بن ابراهيم بوعافية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-14-2013, 08:28 PM   #19
رشيد بن ابراهيم بوعافية
خطيب
الجزائري
 
الصورة الرمزية رشيد بن ابراهيم بوعافية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: عين البيضاء- أم البواقي
المشاركات: 678
معدل تقييم المستوى: 57
رشيد بن ابراهيم بوعافية is on a distinguished road
افتراضي من أجمل ما قيل في خلق الإنصاف

الإنصاف عزيز ، ولذلك فهو أفضل حليةٍ تحلّى بها الرجل خاصّة الخطيب وطالب العلم :
والإنصاف :
أن تعطي غيرك من الحق مثل الذي تحب أن تأخذه منه لو كنت مكانه !
قال شيخ الإسلام ابن تيمية
-رحمه الله- عند شرح قول الله تعالى:﴿ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ﴾(المائدة:8):" وهذه الآية نزلت بسبب بغضهم للكفار،وهو بغض مأمور به،فإن كان البغض الذي أمر الله به قد نهى صاحبه أن يظلم من أبغضه،فكيف في بغضه مسلم بتأويل أو شبهة أو بهوى نفس ؟ فهو أحق أن لا يظلم،بل يعدل عليه" ( منهاج السنة النبوية 5 /127 ) .
فإذا كان الكافر مطلوبٌ معه الغنصاف شرعًا ؛ فكيف بالمسلم ؟!
و قال ابن القيم-رحمه الله-:"والله تعالى يحب الإنصاف، بل هو أفضل حليةٍ تحلى بها الرجل،خصوصًا من نصَّبَ نفسه حَكَمًا بين الأقوال والمذاهب، وقد قال الله تعالى لرسوله صلى الله عليه وسلم ﴿وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمْ﴾(الشورى:15)،فورثة الرسول منصبهم العدل بين الطوائف ، وألاَّ يميل أحدهم مع قريبه ، وذوي مذهبه، وطائفته، ومتبوعه، بل يكون الحق مطلوبه، يسير بسيره ، وينزل بنزوله ، ويدين بدين العدل والإنصاف . . " ( إعلام الموقعين 3 / 126 -127 ) .
فانظر إلى منهاج الأئمّة الربّانيّين !
وانظر للتوسع في الإنصاف :

ملتقى الخطباء » كشاف الخطيب » التصنيف » حرف الألف » إنصاف

التعديل الأخير تم بواسطة رشيد بن ابراهيم بوعافية ; 07-14-2013 الساعة 08:38 PM
رشيد بن ابراهيم بوعافية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-23-2013, 11:42 AM   #20
رشيد بن ابراهيم بوعافية
خطيب
الجزائري
 
الصورة الرمزية رشيد بن ابراهيم بوعافية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: عين البيضاء- أم البواقي
المشاركات: 678
معدل تقييم المستوى: 57
رشيد بن ابراهيم بوعافية is on a distinguished road
افتراضي من إطلاقات الراسخين في العلم

قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - : " فلا عبادة إلا ما هو واجب أو مستحب في دين الله ، وما سوى ذلك فضلال عن سبيله " .


مجموع الفتاوى (1 / 4 ) .
رشيد بن ابراهيم بوعافية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خواطر بين يدي الخطيب (3/3) تصنيف وعي الخطيب _الشيخ عامر المقاطي الفريق العلمي الراصد الإعلامي للمقـــالات 0 05-04-2015 11:21 AM
كيف يكتب الخطيب موضوع خطبته بإتقان؟_أ.شريف عبدالعزيز الفريق العلمي الراصد الإعلامي للمقـــالات 0 12-21-2014 04:42 PM
قصص واقعية (متجدد ) حسين عامر ملتقـى الخطبــــــــــــــــاء 62 12-24-2013 09:09 PM
صرخات على المنبر - متجدد أستاذ أيمن مصطفى الراصد الإعلامي للـصـوتـيات 1 02-09-2012 02:28 AM
فوائد علمية ورسائل لكشف التغريب أسأل الله أن ينفع بها ( طرح متجدد ) هو ليه الراصد الإعلامي للأخبــــار 7 01-18-2012 02:45 PM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 01:40 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
 

vBulletin Optimisation by vB Optimise.