الموقع حاليا متوقف عن المشاركة ومتاح للمشاهدة فقط ، للانتقال الى الموقع الجديد اضعط هنا‎
ملتقى الخطباء  
   

للتسجيل اضغط هـنـا


none   non
العودة   شبكـة ملتقى الخطبــاء > الملتقيات الحوارية > ملتقى مرآة الخطبـــــــاء
التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
الملاحظات

ملتقى مرآة الخطبـــــــاء (ملتقى مخصص لطلبات تقويم خطب الأعضاء)
 

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

 
قديم 06-21-2013, 11:34 PM   #1
رشيد بن ابراهيم بوعافية
خطيب
الجزائري
 
الصورة الرمزية رشيد بن ابراهيم بوعافية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: عين البيضاء- أم البواقي
المشاركات: 677
معدل تقييم المستوى: 60
رشيد بن ابراهيم بوعافية is on a distinguished road
افتراضي أول ورشة نقاش مفتوح تفضّلوا أيها الأحباب ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
أخي الخطيب ، أخي صديق الخطباء : انظر تفاصيل و قوانين الورشة وكيفيتها في " ملتقى الآراء والمقترحات " :
الورشة الأولى : على بركة الله :
قالوا :
العقول ثلاثة مستويات
1- عقول راقية = تناقش وتتكلم في الأفكار.
2- عقول متوسطة = تناقش وتتكلم في الأحداث.
3- عقول صغيرة = تناقش و تتكلم في الأشخاص.

نبدأ المناقشة على بركة الله : نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

بكل حريّة . . بكل شجاعة . . بكل أخوة . .بكل حسن ظن . . بكل حب و إيمان واحتساب :
هل تعرف أخي الخطيب من قائل هذه الحكمة ؟
ترى ما المقصود بها ؟ اشرح لنا وحرّك جو الاستفادة ؟.
اعطنا امثلة عن المقصود ؟ .
هل أنت معه في هذا ؟ حلل وناقش ودافع عن رأيك !
هل يمكن أن تشرح لنا عمليًّا كيف نستفيدُ منها نحن الخطباء ؟
دمتم موفّقين : المجال مفتوح تفضّلوا !، واخوكم في الله مدير متطوع للورشة .


رشيد بن ابراهيم بوعافية غير متواجد حالياً  
قديم 06-22-2013, 01:20 AM   #2
رشيد بن ابراهيم بوعافية
خطيب
الجزائري
 
الصورة الرمزية رشيد بن ابراهيم بوعافية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: عين البيضاء- أم البواقي
المشاركات: 677
معدل تقييم المستوى: 60
رشيد بن ابراهيم بوعافية is on a distinguished road
افتراضي

إضاءة:
إخواني الخطباء : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
اسمحوا لي أن أقدّم بين يديكم هذه الإضاءة :
هي ثلاثة أشياء يتدرّجُ الإنسانُ في التعامل معها و يرتقي شيئًا فشيئًا :
فأوّل ما يدخلُ الإنسانُ في الصِّغَرِ : عَالَمَ الأشياء ، وذلك عند الولادة يتحسس ما يحيط به ابتداء من أمّه ، وصولاً إلى كلّ ما تصل إليه يداه من الأشياء ، ثمّ ينطلق ليكتشف الأشياء من حوله . . ، قال الله تعالى :] وَاللّهُ أَخْرَجَكُم مِّن بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ شَيْئاً . . [ ( النحل : من الآية 78 ) ، فلا وجودَ لعالم الأفكار عنده في هذه المرحلة . . .
وتبدأ بعد ذلك مادة الإحساس في النمو، فيدخل الإنسان : عَالَمَ الأشخاص ، عندما يرتبط الطفل بأمّه و أبيه وإخوته و أصدقائه . . .
ثمّ يدخل الإنسان : عَالَمَ الأفكار حين يتوغّل في مراحل تحصيل المعرفة ويديم القراءة ويوغل في تلقي العلم باستعمال ما ميّزه الله به من وسائل الإدراك من سمع و بصر و عقل . . قال الله تعالى :] وَاللّهُ أَخْرَجَكُم مِّن بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ شَيْئاً وَجَعَلَ لَكُمُ الْسَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ . . [ ( النحل : الآية 78 ) ، وهذه وسائل الإدراك والتعلم والمعرفة = الدخول إلى عالم الأفكار . .
فانظروا إخوتي كيف انتقل الإنسان وارتقى - وفق سنّة الله في خلقِه - من عالم الأشياء إلى عالم الأشخاص إلى عالم الأفكار ، فإذا ما دخل إلى عالم الأفكار بعمقٍ وذاق حلاوته تيقّن أنَّ الأفكار هي التي تنشئُ و تنظّمُ عالم الأشياء والأشخاص على السواء ، فإذا ما كانت الأفكار سليمةً حيّةً انتقلت الحياة إلى عالم الأشياء والأشخاص ، وإذا ما كانت أفكارًا ميّتَةً أو مُمِيتَةً أثّرت على عالم الأشياء و عالم الأشخاص فصرتَ لا ترى إلا قبورًا إنسانيّةً تمشي وتتحرّكُ في الحياة ! .
العربُ - معشر الخطباء - ( عالم أشخاص وأشياء ) كانوا حضاريًّا من الأموات ، فأحياهم الله بالإسلام العظيم ، بعقائده وقِيَمِهِ و أخلاقِه وتشريعاته ( منظومة ) !
اليابان و ألمانيا - معشر الخطباء - بلدان دُمّرَ في التاريخ الحديث عالمُ أشيائِهِما . . و لكنّهما باحتفاظِهِما بعالم الأفكار نهضَا ، وأشرقَ لديهما كيانُ الأشياء من جديد ! .
ففي سُلّم الارتقاءِ : أعظمُ شيءٍ هو الأفكار . . ففيها يتنافس العظماء ويتناقشون . . !
وكلمة الأفكار . .كلمة غربيّة . . وتعبيرٌ ضيّق . . يمكن التناقش فيها في الورشة ..
أقول ما تسمعون ، و أستغفر الله العظيم لي ولكم من كل ذنب إنه غفور رحيم .

التعديل الأخير تم بواسطة رشيد بن ابراهيم بوعافية ; 06-22-2013 الساعة 10:48 AM
رشيد بن ابراهيم بوعافية غير متواجد حالياً  
قديم 06-22-2013, 10:46 AM   #3
رشيد بن ابراهيم بوعافية
خطيب
الجزائري
 
الصورة الرمزية رشيد بن ابراهيم بوعافية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: عين البيضاء- أم البواقي
المشاركات: 677
معدل تقييم المستوى: 60
رشيد بن ابراهيم بوعافية is on a distinguished road
افتراضي

تفضّل أيها الحبيب ، هاك الميكروفون ، ماذا تقول في الموضوع ؟ . . تفضّل . . .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رشيد بن ابراهيم بوعافية غير متواجد حالياً  
قديم 06-22-2013, 04:05 PM   #4
مبارك الجزائري
خطيب
مبارك بن الخديم
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 85
معدل تقييم المستوى: 81
مبارك الجزائري is on a distinguished road
افتراضي

الأفكار نتيجة التفكر، والتفكر كما قال الحسن البصري رحمه الله: التفكر مرآة تريك حسناتك وسيئاتك.
وهذا يعم أمور الدنيا والآخرة
قال ابن القيم رحمه الله: "...ثم أودع سبحانه قوة التفكر وأمره باستعمالها فيما يجدي عليه النفع في الدنيا والآخرة، فركب القوة المفكرة من شيئين من الأشياء الحاضرة عند القوة الحافظة تركيبا خاصا، فيتولد من بين هذين الشيئين شيء ثالث جديد لم يكن للعقل شعور به كانت مواده عنده، لكن بسبب التركيب حصل له الأمر الثالث، ومن ههنا حصل استخراج الصنائع، والحرف، والعلوم، وبناء المدن، والمساكن، وأمور الزراعة والفلاحة، وغير ذلك، فلما استخرجت القوة المفكرة ذلك واستحسنته سلمته إلى القوة الإرادية العلمية فنقلته من ديوان الأذهان إلى ديوان الأعيان؛ فكان أمرا ذهنيا ثم صار وجوديا خارجيا، ولولا الفكرة لما اهتدى الإنسان إلى تحصيل المصالح ودفع المفاسد وذلك من أعظم النعم وتمام العناية الإلهية، ولهذا لما فقد البهائم والمجانين ونحوهم هذه القوة لم يتمكنوا مما تمكن منه أرباب الفكر".اهـ
__________________
قال الشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله : ... وإن أخوف ما يخافه المشفقون على الإسلام ، جهل المسلمين لحقائقه وانصرافهم عن هدايته ، فإن هذا هو الذي يطمع الأعداء فيه وفيهم ، وما يطمع الجار الحاسد في الاستيلاء على كرائم جاره الميت إلا الوارث السفيه.
مبارك الجزائري غير متواجد حالياً  
قديم 06-22-2013, 04:52 PM   #5
رشيد بن ابراهيم بوعافية
خطيب
الجزائري
 
الصورة الرمزية رشيد بن ابراهيم بوعافية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: عين البيضاء- أم البواقي
المشاركات: 677
معدل تقييم المستوى: 60
رشيد بن ابراهيم بوعافية is on a distinguished road
افتراضي ماشاء الله !

أحسنت أستاذ مبارك بارك الله فيك على استلام الميكروفون والإفادة :
انتبهوا أيها الأحبّة :
الأستاذ مبارك استخرج لنا من كلام ابن القيم تعريف التفكر ، وكيف ينشأ .
والأهم الأعظم أن عالم الأفكار هو المسؤول عن إيجاد عالم الأشياء !
اسمعوا من كلام ابن القيم [ .. ومن ههنا ( القوة المفكرة ) حصل استخراج الصنائع، والحرف، والعلوم، وبناء المدن، والمساكن، وأمور الزراعة والفلاحة ، وغير ذلك . . ]
وتامل قول ابن القيم .. [ ديوان الأذهان ( عالم الأفكار ) ... ديوان الأعيان ( عالم الأشياء والأشخاص )
فكان أمرا ذهنيا ثم صار وجوديا خارجيا ولولا الفكرة لما اهتدى الإنسان إلى تحصيل المصالح ودفع المفاسد وذلك من أعظم النعم وتمام العناية الإلهية
] ( عن كتاب : التبيان في أقسام القرآن لابن القيم ص 406 ) . .
جميل جدا أستاذ مبارك ، أفدتنا بهذا التأصيل لعالم الأفكار والأشياء والذي هو موضوع نقاشنا بارك الله فيك !
تفضّلوا يا سادة ، إلى من ينتقل الميكروفون ؟

رشيد بن ابراهيم بوعافية غير متواجد حالياً  
قديم 06-22-2013, 07:56 PM   #6
رشيد بن ابراهيم بوعافية
خطيب
الجزائري
 
الصورة الرمزية رشيد بن ابراهيم بوعافية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: عين البيضاء- أم البواقي
المشاركات: 677
معدل تقييم المستوى: 60
رشيد بن ابراهيم بوعافية is on a distinguished road
افتراضي

حتى نجعل الفائدة دقيقةً و منهجيّة : دعونا نقسّمُ الموضوع إلى محاور و نقاط للمناقشة ، ثم نجمع الموضوع في النهاية :
قرأتم كلام ابن القيم السابق و أنّ ديوان الأعيان ( عالم الأشياء ) ينتج عن ديوان الأذهان ( عالم الأفكار )
سؤال : " العقيدة " . . و ما أدراكَ ما " العقيدة " ! مصدرها الوحي و ليس الفكر . .
هل يمكن ان تدخل في هذا التصنيف الوارد في هذه الحكمة ( عالم الأفكار ) ؟! لماذا ؟
إن كان الجواب لا فاقترح علينا اسمًا آخر يمكن أن تندرج فيه العقيدة نعوّضُ به كلمة ( الأفكار ) .
تفضّلوا إخواني . .
رشيد بن ابراهيم بوعافية غير متواجد حالياً  
قديم 06-23-2013, 01:09 AM   #7
مبارك الجزائري
خطيب
مبارك بن الخديم
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 85
معدل تقييم المستوى: 81
مبارك الجزائري is on a distinguished road
افتراضي

ما زلنا مع كلام العارف ابن القيم رحمه الله أخانا رشيد
قال ابن القيم رحمه الله في مدارج السالكين:

قلت: الفكرة فكرتان؛ فكرة تتعلق بالعلم والمعرفة، وفكرة تتعلق بالطلب والإرادة.
فالتي تتعلق بالعلم والمعرفة: فكرة التمييز بين الحق والباطل، والثابت والمنفي.
والتي تتعلق بالطلب والإرادة: هي الفكرة التي تميز بين النافع والضار.
ثم يترتب عليها فكرة أخرى في الطريق إلى حصول ما ينفع فيسلكها، والطريق إلى ما يضر فيتركها.
فهذه ستة أقسام لا سابع لها هي مجال أفكار العقلاء.
فالفكرة في التوحيد استحضار أدلته، وشواهد الدلالة على بطلان الشرك واستحالته، وأن الإلهية يستحيل ثبوتها لاثنين كما يستحيل ثبوت الربوبية لاثنين؛ فكذلك من أبطل الباطل عبادة اثنين، والتوكل على اثنين، بل لا تصح العبادة إلا للإله الحق والرب الحق وهو الله الواحد القهار. اهـ


وقال أيضا في الجواب الكافي: فخطرات العاقل وفكره لا تتجاوز ذلك، وبذلك جاءت الشرائع، ومصالح الدنيا والآخرة لا تقوم إلا على ذلك، وأعلى الفكر وأجلها وأنفعها ما كان لله والدار الآخرة فما كان لله فهو أنواع:
الأول: الفكرة فى آياته المنزلة وتعقلها وفهمها، وفهم مراده منها، ولذلك أنزلها الله تعالى لا لمجرد تلاوتها، بل التلاوة وسيلة. قال بعض السلف: أنزل القرآن ليعمل به فاتخذوا تلاوته عملا .
الثاني: الفكرة فى آياته المشهودة والاعتبار بها، والاستدلال بها على أسمائه وصفاته وحكمته، وإحسانه، وبره، وجوده، وقد حث الله سبحانه عباده على التفكر فى آياته وتدبرها وتعقلها وذم الغافل عن ذلك.
الثالث: الفكرة فى آلائه وإحسانه، وإنعامه على خلقه بأصناف النعم، وسعة مغفرته ورحمته وحلمه.
وهذه الأنواع الثلاثة تستوجب من القلب معرفة الله ومحبته وخوفه ورجاءه، ودوام الفكرة فى ذلك مع الذكر يصبغ القلب فى المعرفة والمحبة صبغة تامة.
الرابع: الفكرة فى عيوب النفس وآفاتها، وفى عيوب العمل، وهذه الفكرة عظيمة النفع، وهذا باب كل خير وتأثيرها فى كسر النفس الأمارة بالسوء، ومتى كسرت عاشت النفس المطمئنة وانتعشت وصار الحكم لها، فحيي القلب ودارت كلمته فى مملكته، وبث أمراءه وجنوده فى مصالحه.
الخامس: الفكرة فى واجب الوقت ووظيفته وجمع الهم كله عليه، فالعارف ابن وقته فإن أضاعه ضاعت عليه مصالحه كلها، فجميع المصالح إنما تنشأ من الوقت فمتى أضاع الوقت لم يستدركه أبدا.اهـ
فقوله: وهذه الأنواع الثلاثة تستوجب من القلب معرفة الله ومحبته وخوفه ورجاءه، ودوام الفكرة فى ذلك مع الذكر يصبغ القلب فى المعرفة والمحبة صبغة تامة.
هذه ثمرة العقيدة الصحيحة السليمة


__________________
قال الشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله : ... وإن أخوف ما يخافه المشفقون على الإسلام ، جهل المسلمين لحقائقه وانصرافهم عن هدايته ، فإن هذا هو الذي يطمع الأعداء فيه وفيهم ، وما يطمع الجار الحاسد في الاستيلاء على كرائم جاره الميت إلا الوارث السفيه.
مبارك الجزائري غير متواجد حالياً  
قديم 06-23-2013, 07:15 PM   #8
رشيد بن ابراهيم بوعافية
خطيب
الجزائري
 
الصورة الرمزية رشيد بن ابراهيم بوعافية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: عين البيضاء- أم البواقي
المشاركات: 677
معدل تقييم المستوى: 60
رشيد بن ابراهيم بوعافية is on a distinguished road
افتراضي

ابن القيّم من الكبار . . وما أروع كلام الكبار . . عقول تناقشُ وتتكلم حقًّا في الأفكار !
أيها الإخوة : أضاف لنا الأستاذ مبارك فوائد من خلال سوقه لكلام ابن القيم حول الفكرة :
الفائدة الأولى : مجالات الفكرة في حياة المؤمن : فقد قسّم ابن القيّم المجالات إلى قسمين ( فكرة تتعلق بالقوة العلمية المعرفية ) ، و ( فكرة تتعلق بالقوة العملية التطبيقية ) ولكل منهما أقسام قال هي ستة أقسام لا سابع لها في أفكار العقلاء ، ثم ساقها .

الفائدة الثانية : أشار ابن القيم في التمثيل لموضوع التوحيد أنّ ( الفكرة في التوحيد ) تدخل ضمن عالم الأفكار! ، وهذه فائدةٌ عزيزةٌ جدًّا ! .
فالتفكير في أدلة التوحيد ( الأدلة العقلية ) ، وشواهد بطلان الشرك ، واستحالة أن يكون للكون إلهان اثنان ، وما شابه ذلك .. هذا من مجهود العقل في نصرة موضوع التوحيد . . و بالتالي يدخل في عالم الأفكار ، لأنه من مجهود العقل الإنسانيّ المؤمن في نصرة الاعتقاد الصحيح ! .
رائع أستاذ مبارك !
لكن : نرجع إلى السؤال الذي طرحناه و نأمل من الإخوة في الورشة الإجابة عليه بشكل مباشر :

" العقيدة " . . " الإيمان " . . بأركانه الست . . ! مصدرها الوحي بدون شك . . و ليست نتاج الفكر و التفكر . .
هل يمكن ان تدخل في هذا التصنيف الوارد في هذه الحكمة ( عالم الأفكار ) ؟! لماذا ؟
إن كان الجواب لا فاقترح علينا اسمًا آخر يمكن أن تندرج فيه العقيدة نعوّضُ به كلمة ( الأفكار ) .
لأنّني أحس أنّ هذه الحكمة التي ندرسها في الورشة جميلة وعظيمة ، ولكن أحببنا فقط ان يبدأ النقاش في كلمة " الأفكار " التي نرى انها لا تستوعب عندنا نحن المؤمنين " العقيدة " و " الإيمان " " التوحيد " ، وهذه أسمى ما يناقش ويتكلم فيه العقلاء :
تفضّلوا إخواني . . من يستلم المكروفون ويفيدنا في الجواب عن هذه الجزئيّة المهمّة قبل ان نتطرّق في الورشة إلى بقيّة محاور المناقشة . . ؟
من يستلم المكروفون . . ؟
رشيد بن ابراهيم بوعافية غير متواجد حالياً  
قديم 06-25-2013, 10:09 AM   #9
رشيد بن ابراهيم بوعافية
خطيب
الجزائري
 
الصورة الرمزية رشيد بن ابراهيم بوعافية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: عين البيضاء- أم البواقي
المشاركات: 677
معدل تقييم المستوى: 60
رشيد بن ابراهيم بوعافية is on a distinguished road
افتراضي

أنا أستلم المكروفون ريثما يلتحق إخواني الخطباء :
لازلنا مع الشطر الأول من الحكمة ، ومع بُعْدِها الأول الذي نستفيدُهُ ضمن هذه الورشة :
قال صاحب الحكمة : [ العقول ثلاثة مستويات : عقول راقية تناقش وتتكلم في الأفكار ] :

عالم الأفكار ( ديوان الأذهان كما سمّاه ابن القيّم ) هو أخطر و أشرف العوالم التي تناقش فيها العقول و تتكلم وتدعوا و تناضِل ، لأنّه المسؤول عن تشكيل وبناء الحضارات الأخلاقيّة التي تتمحور فيها الأشياء والأشخاص حول الفكرة الناضجة القويّة الباعثة على النهضة .
لكن : كلمة الأفكار لا يمكن أن تندرج فيها أشرفُ المقوّمات التي تناقش فيها العقول و تناضل في سبيلها وتجاهد لبناء عالم أشياء ( مدنية ) وعالم أشخاص ( نماذج إنسانية ) متينٍ راسخ . أشرف هذه المقوّمات هي [ التوحيد والعقيدة والإيمان ] ، هذه لا تدخل في عالم الأفكار ، لأنها وحيٌ خالصٌ من الله تعالى لا يصل إليها العقل الإنسانيُّ بفكره ، إنّما يؤمنُ بها و يسلّم ، ويهتدي بها في بناء عالم الأشياء والأشخاص كأجمل ما يكون عليه في الواقع !

ولذلك يمكن ان نقول : بُعثَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم فوجدَ العرب عالمَ أشخاص ( أسياد مكة و كهّانُها و .. ) و عالم أشياء ( أوثان و أصنام و أسواق ... ) ، فلا يصح ان نقول أخرجهم من الظلمات إلى النور بعالَمِ الأفكار ( وإن كان للفكرة الإسلاميّة دورٌ في ذلك لا شكّ في ذلك ) ؛ ولكن نقول أخرجهم من الظلمات إلى النور و إلى مصافّ الحضارات العالمية الراقية أساسًا بالتوحيد و الإيمان و الاعتقاد الراسخ الصحيح ، وهذه ليست من عالم الأفكار ، إنما هي قسمٌ رابعٌ لعالم الأفكار وعالم الأشياء ( أو الأحداث التي هي حركة الأشياء و الأشخاص ) و عالم الأشخاص = أقترح تسميتها ب ديوان الوحي ، وهو قسمٌ رابعٌ و أوَّلٌ لا بُدّ منه أشرف من عالم الأفكار ، وعالم الأفكار يستمدُّ منه ويبني عليه وينطلق منه . .
فالعقول الراقية تناقش وتتكلم في الوحي ، ثم في الأفكار .. لأنّ هذا المجال سرُّ بناء الحضارات الأخلاقيّة التي تنتظم فيها الأشياء و الأشخاص كأحسن ما يكون عليه الانتظام . [ هذا هو البُعد الأوّل في هذه الحكمة الرائعة ] .
تفضّلوا إخواني : من يستلم الميكروفون ليُكمل أو يناقش أو يُفيدنا في هذه الورشة . . ؟
هيّا إخواني بارك الله فيكم . .
هذه الورشة صورةٌ عن مجالات العقول الراقية .. هيّا ..

رشيد بن ابراهيم بوعافية غير متواجد حالياً  
قديم 06-25-2013, 06:02 PM   #10
زياد الريسي - مدير الإدارة العلمية
مدير الإدارة العلمية
عاشق الفردوس
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 1,233
معدل تقييم المستوى: 10
زياد الريسي - مدير الإدارة العلمية is on a distinguished road
افتراضي

ليس من جديد إلا أني أحببت المشاركة بهذه القصة التي هي نتاج لهذه الفكرة المطروحة والورشة المعروضة وذلك للإسهام بـ فكر قبل أن تعمل قبل أن تتكلم قبل أن تعزم !

روي أن أحد الولاة كان يتجول ذات يوم في السوق القديم متنكرا في زي تاجر وأثناء تجواله وقع بصره على دكان قديم ليس فيه شيء مما يغري بالشراء كانت البقالة شبه خالية وكان فيها رجل طاعن في السن يجلس بارتخاء على مقعد قديم متهالك ولم يلفت نظر الوالي سوى بعض اللوحات
التي تراكم عليها الغبار.
اقترب الوالي من الرجل المسن وحياه ورد الرجل التحية بأحسن منها وكان يغشاه هدوء غريب وثقة بالنفس عجيبة ..

وسأل الوالي الرجل :
دخلت السوق لاشتري فماذا عندك مما يباع !؟
أجاب الرجل بهدوء وثقة :
أهلا وسهلا .. عندنا أحسن وأثمن بضائع السوق !!
قال ذلك دون أن تبدر منه أية إشارة للمزح أو السخرية .. فما كان من الوالي إلا ابتسم ثم قال :
هل أنت جاد فيما تقول !؟
أجاب الرجل :
نعم كل الجد فبضائعي لا تقدر بثمن أما بضائع السوق فإن لها ثمن محدد لا تتعداه !!

دهش الوالي وهو يسمع ذلك ويرى هذه الثقة .. وصمت برهة وأخذ يقلب بصره في الدكان ثم قال :
ولكني لا أرى في دكانك شيئا للبيع !!
قال الرجل :
أنا أبيع الحكمة .. وقد بعت منها الكثير وانتفع بها الذين اشتروها .!
ولم يبق معي سوى لوحتين ..!

قال الوالي : وهل تكسب من هذه التجارة !!
قال الرجل وقد ارتسمت على وجهه طيف ابتسامة : نعم يا سيدي .. فأنا أربح كثيرا
فلوحاتي غالية الثمن جدا ..!

تقدم الوالي إلى إحدى اللوحتين ومسح عنها الغبار فإذا مكتوبا فيها :
( فكر قبل أن تعمل )
تأمل الوالي العبارة طويلا .. ثم التفت إلى الرجل وقال : بكم تبيع هذه اللوحة ..!؟
قال الرجل بهدوء : عشرة آلاف دينار فقط !!

ضحك الوالي طويلا حتى اغرورقت عيناه وبقي الشيخ ساكنا كأنه لم يقل شيئا وظل ينظر إلى اللوحة باعتزاز ..
قال الوالي : عشرة آلاف دينار ..!!
هل أنت جاد ؟
قال الشيخ : ولا نقاش في الثمن !!

لم يجد الوالي في إصرار العجوز إلا ما يدعو للضحك والعجب .. وخمن في نفسه أن هذا العجوز مختل في عقله فظل يسايره وأخذ يساومه على الثمن فأوحى إليه أنه سيدفع في هذه اللوحة ألف دينار .. والرجل يرفض فزاد ألفا ثم ثالثة ورابعة حتى وصل إلى التسعة آلاف دينار .. والعجوز ما زال مصرا على كلمته التي قالها ضحك الوالي وقرر الانصراف وهو يتوقع أن العجوز سيناديه إذا انصرف
ولكنه لاحظ أن العجوز لم يكترث لانصرافه وعاد إلى كرسيه المتهالك فجلس عليه بهدوء ..

وفيما كان الوالي يتجول في السوق فكر ..!!
لقد كان ينوي أن يفعل شيئا تأباه المروءة فتذكر تلك الحكمة ( فكر قبل أن تعمل !! )
فتراجع عما كان ينوي القيام به !!
ووجد انشراحا لذلك ..!!
وأخذ يفكر وأدرك أنه انتفع بتلك الحكمة ثم فكر فعلم أن هناك أشياء كثيرة قد تفسد عليه حياته لو أنه قام بها دون أن يفكر ..!!

ومن هنا وجد نفسه يهرول باحثا عن دكان العجوز في لهفة ولما وقف عليه قال : لقد قررت أن أشتري هذه اللوحة بالثمن الذي تحدده ..!!
لم يبتسم العجوز ونهض من على كرسيه بكل هدوء وأمسك بخرقة ونفض بقية الغبار عن اللوحة ثم ناولها الوالي واستلم المبلغ كاملا وقبل أن ينصرف الوالي قال له الشيخ :
بعتك هذه اللوحة بشرط ..!!
قال الوالي : وما هو الشرط ؟
قال : أن تكتب هذه الحكمة على باب بيتك وعلى أكثر الأماكن في البيت وحتى على أدواتك التي تحتاجها عند الضرورة ..!!!!!
فكر الوالي قليلا ثم قال : موافق !


وذهب الوالي إلى قصره وأمر بكتابة هذه الحكمة في أماكن كثيرة في القصر حتى على بعض ملابسه وملابس نسائه وكثير من أداواته !!!
وتوالت الأيام وتبعتها شهور وحدث ذات يوم أن قرر قائد الجند أن يقتل الوالي لينفرد بالولاية واتفق مع حلاق الوالي الخاص أغراه بألوان من الإغراء حتى وافق أن يكون في صفه وفي دقائق سيتم ذبح الوالي !!!!!

ولما توجه الحلاق إلى قصر الوالي أدركه الارتباك إذ كيف سيقتل الوالي إنها مهمة صعبة وخطيرة وقد يفشل ويطير رأسه ..!!
ولما وصل إلى باب القصر رأى مكتوبا على البوابة : ( فكر قبل أن تعمل !! )
وازداد ارتباكا وانتفض جسده وداخله الخوف ولكنه جمع نفسه ودخل وفي الممر الطويل رأى العبارة ذاتها تتكرر عدة مرات هنا وهناك :

( فكر قبل أن تعمل ! )
( فكر قبل أن تعمل !! )
( فكر قبل أن تعمل !! ) .. !!
وحتى حين قرر أن يطأطئ رأسه فلا ينظر إلا إلى الأرض رأى على البساط نفس العبارة تخرق عينيه ..!!
وزاد اضطرابا وقلقا وخوفا فأسرع يمد خطواته ليدخل إلى الحجرة الكبيرة وهناك رأى نفس العبارة تقابله وجها لوجه !!
( فكر قبل أن تعمل !!) !! فانتفض جسد ه من جديد وشعر أن العبارة ترن في أذنيه بقوة لها صدى شديد !
وعندما دخل الوالي هاله أن يرى أن الثوب الذي يلبسه الوالي مكتوبا عليه : ( فكر قبل أن تعمل !! ) ..
شعر أنه هو المقصود بهذه العبارة بل داخله شعور بأن الوالي ربما يعرف ما خطط له !!
وحين أتى الخادم بصندوق الحلاقة الخاص بالوالي أفزعه أن يقرأ على الصندوق نفس العبارة :
( فكر قبل أن تعمل ).. !!

واضطربت يده وهو يعالج فتح الصندوق وأخذ جبينه يتصبب عرقا وبطرف عينه نظر إلى الوالي الجالس فرآه مبتسما هادئا مما زاد في اضطرابه وقلقه ..!

فلما هم بوضع رغوة الصابون لاحظ الوالي ارتعاشة يده فأخذ يراقبه بحذر شديد وتوجس وأراد الحلاق أن يتفادى نظرات الوالي إليه فصرف نظره إلى الحائط فرأى اللوحة منتصبة أمامه ( فكر قبل أن تعمل ! ) ..!!
فوجد نفسه يسقط منهارا بين يدي الوالي وهو يبكي منتحبا وشرح للوالي تفاصيل المؤامرة !!

وذكر له أثر هذه الحكمة التي كان يراها في كل مكان مما جعله يعترف بما كان سيقوم به !!
ونهض الوالي وأمر بالقبض على قائد الحرس وأعوانه وعفا عن الحلاق ..

وقف الوالي أمام تلك اللوحة يمسح عنها ما سقط عليها من غبار وينظر إليها بزهو وفرح وانشراح
فاشتاق لمكافأة ذلك العجوز وشراء حكمة أخرى منه !!
لكنه حين ذهب إلى السوق وجد الدكان مغلقا وأخبره الناس أن العجوز قد مات !!
= =

انتهت القصة .. ولكنها عندي ما لم تنته .. بل بدأت بشكل جديد وفي صورة أخرى .!
سألت نفسي : لو أن أحدنا كتب هذه العبارة مثلا :
الله شاهدي .. الله ناظري .. الله معي
( الله يراك..الله ينظر إليك..الله قريب منك..
الله معك .. يسمعك ويحصي عليك ..)


كتبها في عدة أماكن من البيت على شاشة جهاز الكمبويتر مثلا وعلى طاولة المكتب وعلى الحائط الذي يواجهه اذا رفع رأسه من على شاشة الحاسوب وفوق التلفاز مباشرة يراها وهو يتابع ما في الشاشة !!
وعلى لوحة صغيرة يعلقها في واجهة سيارته وفي أماكن متعددة من البيت وفي مقر عمله !!
الله شاهدي .. الله ناظري .. الله معي بل لو أن هذه العبارة لكثرة ما فكر فيها وأعاد النظر فيها استقرت في عقله الباطن وانتصبت في بؤبؤ عينيه واحتلت الصدارة في بؤرة شعوره وتردد صداها في عقله وقلبه حيثما حملته قدماه رآها تواجهه ..ونحو هذا ..
الله شاهدي .. الله ناظري .. الله معي
أحسب أن شيئا مثل هذا لو نجح أحدنا فيه سيجد له اثرا بالغا في حياته واستقامة سلوكه وانضباطا في جوارحه وسيغدو مباركا حيثما كان ..!!
زياد الريسي - مدير الإدارة العلمية غير متواجد حالياً  
 



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ثاني ورشة نقاش مفتوح . . تفضّلوا ! رشيد بن ابراهيم بوعافية ملتقـى الخطبــــــــــــــــاء 23 09-15-2013 11:54 AM
مسئوليتك أيها الإمام وأنت أيها الخطيب زياد الريسي - مدير الإدارة العلمية ملتقى أصدقـاء الخطبــاء 0 03-24-2013 07:12 PM
أيها المذيع ! أيها المراسل ! اتق الله تعالى! علي الفضلي الراصد الإعلامي للمقـــالات 4 03-14-2011 09:29 PM
هل من مشمر أيها الخطباءسبحان الله موضوع كنت أتحدث فيه مع بعض الأحباب منذ فترة يتحقق أبو عبد الرحمن الراصد الإعلامي للأخبــــار 5 08-26-2009 12:04 PM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 03:44 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
 

vBulletin Optimisation by vB Optimise.