الموقع حاليا متوقف عن المشاركة ومتاح للمشاهدة فقط ، للانتقال الى الموقع الجديد اضعط هنا‎
ملتقى الخطباء  
   

 
 عدد الضغطات  : 2734  
 عدد الضغطات  : 1565
 
 عدد الضغطات  : 1376  
 عدد الضغطات  : 210
 
 عدد الضغطات  : 131  
 عدد الضغطات  : 47

للتسجيل اضغط هـنـا


none   non
العودة   شبكـة ملتقى الخطبــاء > الملتقيات الحوارية > ملتقى مرآة الخطبـــــــاء
التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
ملتقى مرآة الخطبـــــــاء (ملتقى مخصص لطلبات تقويم خطب الأعضاء)
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

إضافة رد
قديم 06-25-2013, 10:38 PM   #11
رشيد بن ابراهيم بوعافية
خطيب
الجزائري
 
الصورة الرمزية رشيد بن ابراهيم بوعافية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: عين البيضاء- أم البواقي
المشاركات: 678
معدل تقييم المستوى: 56
رشيد بن ابراهيم بوعافية is on a distinguished road
افتراضي ماشاء الله ! ، فائدة في صميم الموضوع

مرحبا بالأستاذ زياد ، شرّفت الورشة أخي :
إخواني الخطباء : هذه فائدة في صميم الموضوع من أخيكم الأستاذ زياد :
" فكّر قبل أن تعمل " . . حكمةٌ جليلةٌ هي نتاجُ عالم أفكار الحكماء ييعها العجوزُ مكتوبةً على لوح. . !
هي أفضل من عشرة آلاف دينار ( عالم الأشياء ) ، ورأيتم كيف غيّرت تفكير الوالي ومنهجه (
عالم الأشخاص ) ، وكيف أثّرت على منظومة مؤامَرة أرادت القضاء عليه ( عالم الأحداث ) ! ) .
رأيتم أيّها الأحبّة تأثير عالم الأفكار على عالم الأشياء والأحداث والأشخاص ! هذا من شرف عالم الأفكار ، وذلك العجوز إنّما كان بنشُرُ حقًّا أغلى ما في عالم الناس بعد وحي الله عزّ وجل ! .

وأما الحكمة الثانية التي أفادنا بها الأستاذ زياد - و التي تخدم محور المناقشة الأول خدمةً مباشرة ( شرف عالم الأفكار ) - : فهي " الله شاهدي .. الله ناظري .. الله معي ( الله يراك..الله ينظر إليك..الله قريب منك.. الله معك .. يسمعك ويحصي عليك ..) . نحن الآن أمام " عقيدة و إيمان " وليست فكرة !
كم ستغيّر هذه في عالم الأشخاص والأحداث والأشياء ؟!! الكثير الكثيييييييييييير جدًّا ..!!
العقول الراقية حقًّا هي التي تنشُرُ هذا الاعتقاد وترسّخُهُ في الناس وتربّيهم عليه ، وستتغيّر الأحداث ويتغيّر الأشخاص حتمًا !
و الدليل :
الصحابيُّ مرثدُ بنُ أبي مرثد كان يحبُّ امرأَةً في الجاهلية اسمُها عَناق، وكانت جميلةً باهرةَ الجمال، يبيتُ عندها الأيامَ والليالي ، فلما أسلمَ رضي الله عنه وقال لا إله إلا الله بالقلب واللسان ، صادفها في ليلةٍ من الليالي المقمرة وحيدةً خالية ، فقالت: مرحبا وأهلا، هَلُمَّ فبت عندنا الليلة !، فقال رضي الله عنه : قلت : " يَا عَنَاق حرم الله الزنىَ " (
حسن: سنن الترمذي(3177 ) . أرأيتم تأثير الاعتقاد و الإيمان على عالم الأشخاص والأحداث ..؟!!
لما نزل قولُ الله تعالى:(إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُون ) (المائدة:91) قال النبي صلى الله عليه وسلم :" إن الله حَرَّمَ الخَمْرَ فمن أَدْرَكَتْهُ هذه الآيةُ وعنده منها فلا يَشْرَبْ ولا يَبِعْ " قال راوي الحديث : فاستقبل الناس بما كان عندهم منها طُرُقَ المدينةِ فسفكوها "
( صحيح: غاية المرام(61). أرأيتم إخواني تأثير الاعتقاد والإيمان ( إنّ الله حرّمَ . ) على عالم الأشخاص والأحداث والأشياء !! .
ما أفادنا به الأستاذ زياد يصُبُّ في نفس الاتّجاه ، والعقول التي تناقشُ وتدعوا وتتكلّم في مثل تلك العقائد والقيم هي أرقى العقول و أشرفها لأنها عرفت من أين يبدأُ التغيير في بقيّة العوالم !
شكرا أستاذ زياد .
هيّا أحبابي الأفاضل أفيدونا وحرّكوا جوّ المناقشة في الورشة !



رشيد بن ابراهيم بوعافية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-26-2013, 12:07 AM   #12
رشيد بن ابراهيم بوعافية
خطيب
الجزائري
 
الصورة الرمزية رشيد بن ابراهيم بوعافية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: عين البيضاء- أم البواقي
المشاركات: 678
معدل تقييم المستوى: 56
رشيد بن ابراهيم بوعافية is on a distinguished road
افتراضي

تلخيص فوائد المحور الأول في ورشة النقاش :
- الأفكار جمع فكرةٍ وهي نتاجُ التفكير و استعمال العقل .
- عالم الأفكار هو المسؤول عن تحريك عالم الأشياء والأحداث والأشخاص .
- حين يكونُ عالم الأفكار راقيًا = يكونُ عالمُ الأشياء والأشخاص و الأحداث كذلك .
- حين تحتفظ أمّةٌ من الأمم بعالم أفكارها الراقي تحافظُ على بقائِها حتّى وإن حُطّم عالمُ أشيائها في الحروب على سبيل المثال ( ألمانيا واليابان نموذجًا = إعادة عالم الأشياء ) .
- حين يكونُ عالم الأفكار منحرفًا = يكون عالم الأشياء والأشخاص والأحداث كذلك !
- الأفكار لا تدخلُ فيها العقيدة والتوحيد والوحي لأنَّ هذه الأخيرة ليست من نتاج التفكّر ولا العقول .
- قريش كانت كيانًا ميّتًا حضاريًّا ( عالم أشخاص وأشياء وأحداث خارج الحضارة ) ، فجاء النبيُّ صلى الله عليه وسلم فصنع منهم بالتوحيد والعقيدة والإيمان ثم بالقيم والأفكار والتصوّرات ( منظومة ) حضارة أخلاقيّة راقية .
- انظر كيف بدأ التغيير النبوي بتلك المنظومة قبل عالم الأشخاص والأشياء وقد عُرض عليه ذلك فأبَى ( الحكم ، المال .. ) !
فالعقول الراقية حقًّا إنما تسلُكُ في المناقشة والكلام والدعوة والتغيير هذا المسلك لأنّها فقهت السنّة في التغيير ! . ـــــــــــــــــــــــــــ
المحور الثاني في الاستفادة من الحكمة في الورشة :

قالت الحكمة : العقول ثلاثة مستويات :
عقول راقية تناقش وتتكلم في الأفكار / عقول متوسّطة تناقش وتتكلم في الأحداث / عقول صغيرة تناقش وتتكلم في الأشخاص .
أخي الخطيب:
أيهما أفضل في رأيك :
- ابنٌ سرقَ حِصَّةَ أخيه من الحلوى ، فجاء والدُهُ و قد جمع جميع الأبناء ثم قال للسارق : السّرقةُ يا بُنيَّ خُلُقٌ سيّءٌ ، وهي حرام ، و الأمانة أشرفُ خصال المؤمن ، فلا تعُد إلى هذا مرّةً أخرى فأنت مؤمن ! . ( علّق على منهج عقل الوالد في مناقشة الولد ) .
- ابنٌ سرقَ حِصّةَ أخيهِ من الحلوى ، فجاء الوالدُ وقد جمع جميع الأبناء ثم قال للولد السارق : أنت سارِق ، خائن ، حرامي ، أنت لا تصلُحُ لشيء !! ( علّق أخي الخطيب على منهج عقل الوالد في مناقشة الولد وعلاج الموقف ) .
تفضّلوا أيها الأحباب حتّى نبدأ المحور الثاني المقصود في الحكمة ( مستويات العقول في المناقشات ) .
رشيد بن ابراهيم بوعافية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-28-2013, 08:41 PM   #13
مبارك الجزائري
خطيب
مبارك بن الخديم
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 85
معدل تقييم المستوى: 78
مبارك الجزائري is on a distinguished road
افتراضي

كلام عظيم لابن باديس رحمه الله في هذا الصدد
قال الشيخ عبد الحميد ابن باديس رحمه الله:

الإسلام الذاتي والإسلام الوراثي
أيهما ينهض بالأمم
ــــــــــــــــــــــــــــــ
يولد المرء من أبوين مسلمين فيعد مسلماً، فيشب ويكتهل ويشيخ وهو يعد من المسلمين. تجري على لسانه وقلبه كلمات الإسلام. وتباشر أعضاؤه عبادات وأعمال إسلامية، فراق روحه أهون عليه من فراق الإسلام، لو نسبته لغير الإسلام لرأيته ثار عليك أو بطش بك. ولكنه لم يتعلم يوما شيئا من الإسلام ولا عرف شيئا من أصوله في العقائد والأخلاق والآداب والأعمال، ولم يتلق شيئا من معاني القرآن العظيم ولا أحاديث النبي الكريم، -صلى الله عليه وآله وسلم-. فهذا مسلم إسلاما وراثيا لأنه أخذ الإسلام كما وجده من أهله، ولا بد أن يكون- بحكم الوراثة- قد أخذه بكل ما فيه مما أدخل عليه وليس منه من عقائد باطلة وأعمال ضارة وعادات قبيحة. فذلك كله عنده هو الإسلام، ومن لم يوافقه على ذلك كله فليس عنده من المسلمين.
هذا الإسلام الوراثي هو الإسلام التقليدي الذي يؤخذ بدون نظر ولا تفكير وإنما يتبع فيه الأبناء ما وجدوا عليه الآباء. ومحبة أهله للإسلام إنما هي محبة عاطفية بحكم الشعور والوجدان.
هذا الإسلام الوراثي هو إسلام معظم عوام الأمم الإسلامية، ولهذا تراها مع ما أدخلت على الإسلام من بدع اعتقادية وعملية، ومع ما أهملت من أخلاق الإسلام وآدابه وأحكامه، متمسكة به غاية التمسك لا ترضى به بديلا ولو لحقها لأجل تمسكها به ما لحقها من خصومه من بلاء وهوان.
هذا الإسلام الوراثي حفظ على الأمم الضعيفة المتمسكة به- وخصوصا العربية منها- شخصيتها ولغتها وشيئا كثيراً من الأخلاق ترجع به الأمم الإسلامية إذا وزنت بغيرها. ومن ذلك خلق العفة والطهر الذي حفظ نسلها فتراه يتزايد بينما تشكو أمم أخرى غير إسلامية من نقصان نسلها. فالشعب الجزائري يزداد في العام اثنين وثلاثين ومائة ألف والشعب التونسي يزداد في العام خمسين ألفا بينما بعض الشعوب غير الإسلامية يقف عن الازدياد ويخاف النقصان رغم ما عند هذا من العناية وما عند أولئك من الإهمال.
لكن هذا الإسلام الوراثي لا يمكن أن ينهض بالأمم، لأن الأمم لا تنهض إلا بعد تنبه أفكارها وتقنح أنظارها. والإسلام الوراثي مبني على الجمود والتقليد فلا فكر فيه ولا نظر.
أما الإسلام الذاتي فهو إسلام من يفهم قواعد الإسلام ويدرك محاسن الإسلام في عقائده وأخلاقه وآدابه وأحكامه وأعماله، ويتفقه- حسب طاقته- في الآيات القرآنية والأحاديث النبوية. ويبني ذلك كله على الفكر والنظر فيفرق بين ما هو من الإسلام بحسنه وبرهانه، وما ليس منه بقبحه وبطلانه فحياته حياة فكر وإيمان وعمل، ومحبته للإسلام محبة عقلية قلبية بحكم العقل والبرهان كما هي بمقتضى الشعور والوجدان.
هذا الإسلام الذاتي هو الذي أمرنا الله به في مثل قوله تعالى:

{قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا فبالتفكر في آيات الله السمعية وآيته الكونية وبناء الأقوال والأعمال والأحكام على الفكر، تنهض الأمم فتستثمر ما في السماوات وما في الأرض وتشيد صروح المدنية والعمران.
إذاً! فنحن- المسلمين- مطالبون دينيا بأن نكون مسلمين، إسلاما ذاتيا. فبماذا نتوصل إلى هذا الواجب المفروض؟ ..
لذلك سبيل واحد، هو التعليم. فلا يكون المسلم مسلما حتى يتعلم الإسلام فالمسلمون- أفرادا وجماعات- مسؤولون عن تعلم وتعليم الإسلام، للبنين والبنات، للرجال والنساء، كل بما استطاع والقليل من ذلك خيره كثير، {وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ}.
اهـ
__________________
قال الشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله : ... وإن أخوف ما يخافه المشفقون على الإسلام ، جهل المسلمين لحقائقه وانصرافهم عن هدايته ، فإن هذا هو الذي يطمع الأعداء فيه وفيهم ، وما يطمع الجار الحاسد في الاستيلاء على كرائم جاره الميت إلا الوارث السفيه.
مبارك الجزائري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-28-2013, 09:23 PM   #14
رشيد بن ابراهيم بوعافية
خطيب
الجزائري
 
الصورة الرمزية رشيد بن ابراهيم بوعافية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: عين البيضاء- أم البواقي
المشاركات: 678
معدل تقييم المستوى: 56
رشيد بن ابراهيم بوعافية is on a distinguished road
افتراضي

أهلاً بك أستاذ مبارك .. جعلك اللهُ مبارَكًا أينما كنت أخي .. !
هذا المقال العميق كتبه ابن باديس في مجلة الشهاب
الجزء الثالث العدد الرابع عشر الصادر يوم الأربعاء 7 جمادى الأول 1357هـ الموافق 5 جويلية 1938 م .
العلاّمة ابن باديس يقارن في هذا المقال بين :
الإسلام التقليدي ( موروث ) الذي
يؤخذ بدون نظر ولا تفكير وإنما يتبع فيه الأبناء ما وجدوا عليه الآباء.
و : الإسلام الذاتي ( نتاج جهود ذاتيّة ) :
الذي هو إسلام
من يفهم قواعد الإسلام ويدرك محاسن الإسلام في عقائده وأخلاقه وآدابه وأحكامه وأعماله ، ويتفقه - حسب طاقته - في الآيات القرآنية والأحاديث النبوية. ويبني ذلك كله على الفكر والنظر ! ، وهذا الإسلامُ هو الذي ينهضُ بالأمم ، ولا يُتوصّلُ إليهِ إلا بالتعليم! .
و أما التقليدي:
فلا ينهض بالأمم يقينًا، لأن الأمم لا تنهض إلا بعد تنبه أفكارها وتقنح أنظارها ! .
هذا فائدة عزيزةٌ جدًّا أستاذ مبارك من كلام الكبار ، تفرّقُ بين ما تكونُ به النهضةُ وما لا تكون!
وأرجُو منك أخي إن تفضّلت أن تفيدَنا بالتعليقِ على السؤال المطروح في الورشة ،
لأنّنا في ورشة النقاش ينبغي أن نتدرّج شيئًا فشيئًا حتّى نصل إلى النتيجة حتّى ولو كانت معلومةً عندنا .
السؤال :
[ أيُّ الأسلوبين أفضل في مناقشة الولد في المثالين السابقين ؟ ما الفرق بين منهج العقلين في المناقشة ؟ ولماذا فضّلت هذا على هذا ؟ ] .


رشيد بن ابراهيم بوعافية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-30-2013, 08:11 AM   #15
رشيد بن ابراهيم بوعافية
خطيب
الجزائري
 
الصورة الرمزية رشيد بن ابراهيم بوعافية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: عين البيضاء- أم البواقي
المشاركات: 678
معدل تقييم المستوى: 56
رشيد بن ابراهيم بوعافية is on a distinguished road
افتراضي

نُجيب على بركة الله :
[ أيُّ الأسلوبين أفضل في مناقشة الولد في المثالين السابقين ؟ ما الفرق بين منهج العقلين في المناقشة ؟ ولماذا فضّلت هذا على هذا ؟ ] .
للتذكير الأسلوبان هما :
- ابنٌ سرقَ حِصَّةَ أخيه من الحلوى ، فجاء والدُهُ و قد جمع جميع الأبناء ثم قال للسارق : السّرقةُ يا بُنيَّ خُلُقٌ سيّءٌ ، وهي حرام ، و الأمانة أشرفُ خصال المؤمن ، فلا تعُد إلى هذا مرّةً أخرى فأنت مؤمن ! . ( علّق على منهج عقل الوالد في مناقشة الولد ) .
- ابنٌ سرقَ حِصّةَ أخيهِ من الحلوى ، فجاء الوالدُ وقد جمع جميع الأبناء ثم قال للولد السارق : أنت سارِق ، خائن ، حرامي ، أنت لا تصلُحُ لشيء !!

الجواب:
أمّا الوالدُ الأوّل فهو يمثّل نموذج العقل الأبوي الناضج الراقي الذي يُركّزُ في نقاشه على الخطأ لا على المخطئ ! ، فهو كالطبيب يحارب المَرَض ولا يحاربُ المريض ، انظُر إلى تركيزه على عالم الأفكار بدل تركيزه على عالم الأشخاص [ لأنّهُ يعلمُ أنّها أشرف العوالم في تغيير الإنسان ، ويعلمُ أيضًا أنّ تغييرَها يعني تغييرَ الإنسان ] قال : [
السرقةُ يا بُنيَّ خُلُقٌ سيّءٌ ، وهي حرام ، و الأمانة أشرفُ خصال المؤمن ، فلا تعُد إلى هذا مرّةً أخرى فأنت مؤمن ! ] . لم يتعرّض لشخصية الولد المخطئ بسوء و نلمسُ منه السّمُو في التعامل مع المرض وتشخيص العلاج بكلّ إيجابيّة ، بما يفتح على نفسِ الولدِ طريق التغيير و التوبة والمراجعة ! . هذا العقل نموذج للعقل الراقي الذي يناقش في الأفكار لا في الأشخاص و الذوات !
و أما
أمّا الوالدُ الثاني فهو يمثّل نموذج العقل الأبوي غيرالناضج ولا الراقي لأنّه يُركّز في نقاشه على المخطئ لا على الخطأ ، وهذا خطأ ! ، فهو يحاربُ المريض ولا يعالجُ المَرَض ، انظُر إلى تركيزه على عالم الأشخاص والذوات بدل تركيزه على مناقشة الفكرة و الخطأ ، قال : [ أنت سارِق ، خائن ، حرامي ، أنت لا تصلُحُ لشيء !! ] .
هذا العقل نموذج للعقل الصغير غير الراقي الذي يناقش في الأشخاص و الذوات ولا يناقش في الأفكار ! انظر الفرق أخي الحبيب بين العقلين :
السرقة - سارق
حرام - حرامي
أمانة - مؤمن - خائن
إنها - أنت . . .انت .. انت !
تأكّوا احبّتي أنّ هذا النموذج من حياة الوالدين يُشبهه في واقع حياتنا كثيرٌ من النماذج في التعامل ، على جميع المستويات حتّى الدعويّة ، والسبب جذوره نفسية تربوية فكرية : ترجع إلى ما تلقّاهُ الشخص في مراحل تعلّمه من رصيد فكري وتربوي تشكّل في ضوئه أسلوبه في التعامل والمناقشة ! .
سؤال : رأيت نموذج الوالِدَين و كيفيّة مناقشتِهِما للولَد ؛ هل يمكن في ضوء ما سبق ان تعطينا مثالاً من الواقع يبيّن بشكل واضح الفرق بين العقلين والأسلوبين في النقاش و المعاملة مع الشرح و التعليق !
تفضّلوا إخوتي . . النقاش مفتوح . .من يستلم المبادرة . . . ؟
رشيد بن ابراهيم بوعافية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-30-2013, 08:55 PM   #16
مبارك الجزائري
خطيب
مبارك بن الخديم
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 85
معدل تقييم المستوى: 78
مبارك الجزائري is on a distinguished road
افتراضي

موقف الوالد الأول أقرب إلى الصحة فيجب أن نحذر من اتهام الطفل بالسرقة، وخاصة إذا كان الطفل مع الآخرين فاتهامه يشعره بالنقص ، كأن نقول له مثلاً: يا لص، أو يا سارق وانظر إلى التعامل النبوي مع خطأ الطفل :
1- عن أبي هريرة قال : أخذ الحسن بن علي تمرة من تمر الصدقة فجعلها في فيه فقال النبي صلى الله عليه وسلم :كخ كخ ليطرحها ثم قال : أما شعرت أنا لا نأكل الصدقة ؟ متفق عليه
2- عن أنس رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحسن الناس خلقا فأرسلني يوما لحاجة فقلت : والله لا أذهب، وفي نفسي أن أذهب لما أمرني به رسول الله صلى الله عليه وسلم، فخرجت حتى أمر على صبيان وهم يلعبون في السوق؛ فإذا برسول الله صلى الله عليه وسلم قد قبض بقفاي من ورائي قال : فنظرت إليه وهو يضحك فقال : يا أنيس ذهبت حيث أمرتك ؟ . قلت : نعم أنا أذهب يا رسول الله .رواه مسلم
الحديث الأول: تعليم للطفل بالقول والفعل اللين الرفيق
الحديث الثاني:
- لو عنفه رسول الله صلى الله عليه وسلم - كما يفعل بعض الأولياء مع أبنائهم - فقد يلجأ
أنس رضي الله عنه للكذب عليه بدليل ثناء أنس رضي الله عنه على خلق النبي صلى الله عليه وسلم .
- أنظر أن الطفل يحتاج إلى القدوة في التربية، فالطفل ينظر إلى الأفعال أكثر مما ينظر إلى الأقوال.

2- النظر في الدوافع إلى السرقة فمنها مثلا: أصدقاء السوء ويحذر بالرفق من أصدقاء السوء.
__________________
قال الشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله : ... وإن أخوف ما يخافه المشفقون على الإسلام ، جهل المسلمين لحقائقه وانصرافهم عن هدايته ، فإن هذا هو الذي يطمع الأعداء فيه وفيهم ، وما يطمع الجار الحاسد في الاستيلاء على كرائم جاره الميت إلا الوارث السفيه.
مبارك الجزائري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-30-2013, 09:13 PM   #17
رشيد بن ابراهيم بوعافية
خطيب
الجزائري
 
الصورة الرمزية رشيد بن ابراهيم بوعافية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: عين البيضاء- أم البواقي
المشاركات: 678
معدل تقييم المستوى: 56
رشيد بن ابراهيم بوعافية is on a distinguished road
افتراضي

صدقت أخي الكريم مبارك ! ، هذا مثالٌ جميلٌ من سيرة و هدي النبيّ صلى الله عليه وسلم في تربيته للصبيان وحسن توجيههم إلى الكمالات . .
انظروا إخواني كيف علّم الحسن بن علي رضي الله عنهما أنّ آل بيت النبوّة لا يأكلون الصدقات [ فهو هنا ينقل إلى فكر وقلب الحسن رضي الله عنه حكمًا شرعيًّا ( الإفهام و التعريف ) سوف يؤثّرُ مستقبلاً بدون شكّ على مواقفه وسلوكه ( عالم الأشخاص والأحداث المستقبلية ) .
و في المثال الثاني مع أنس بن مالك رضي الله عنه : لم يتعرّض صلى الله عليه وسلم لشخص أنس و لو بأدنى مرتبةٍ من مراتب العقاب اللفظي ( التثريب ، التأنيب ، التأديب ، التوبيخ . . . ) بل كان تدخّلهُ صلى الله عليه وسلم واقعيًّا مرِنًا راعى فيه طبيعة سنذ الطفل الصغير ( تفعيل التذكير فقط : هل فعلت . . . ؟ ) .
بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم .
شكرًا لك أستاذ مبارك .
مَن مِن الإخوة يريدُ التعليق أو إعطاء مثال من الواقع في الفرق بين العقل الذي يتّجه نحو مناقشة الفكرة والعقل الذي يتّجه نحو مناقشة صاحب الفكرة ونسيان الفكرة ! .
تفضّلوا يا احباب . .
رشيد بن ابراهيم بوعافية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-30-2013, 11:03 PM   #18
مبارك الجزائري
خطيب
مبارك بن الخديم
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 85
معدل تقييم المستوى: 78
مبارك الجزائري is on a distinguished road
افتراضي

وهذا كذلك أسلوب من أساليب التربية بالموعظة الحسنة:
في كتاب الورع لأحمد ابن حنبل رحمه الله: عن سليمان بن حرب قال: سمعت حماد بن زيد يقول: كنت مع أبي فأخذت من حائط تِبْنَة. قال: فقال لي: لم أخذت؟ قال: قلت: إنما هي تبنة. قال: لو أن الناس أخذوا تبنة، هل كان يبقي في الحائط تبن؟ أو كلاما ذا معناه.
__________________
قال الشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله : ... وإن أخوف ما يخافه المشفقون على الإسلام ، جهل المسلمين لحقائقه وانصرافهم عن هدايته ، فإن هذا هو الذي يطمع الأعداء فيه وفيهم ، وما يطمع الجار الحاسد في الاستيلاء على كرائم جاره الميت إلا الوارث السفيه.
مبارك الجزائري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2013, 06:48 AM   #19
رشيد بن ابراهيم بوعافية
خطيب
الجزائري
 
الصورة الرمزية رشيد بن ابراهيم بوعافية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: عين البيضاء- أم البواقي
المشاركات: 678
معدل تقييم المستوى: 56
رشيد بن ابراهيم بوعافية is on a distinguished road
افتراضي

أحسنت ، هذا مثال رائع من التاريخ التربوي الإسلامي :
تأمّل معي اخي منهج المناقشة و ما الذي سينتُجُ عن توظيف هذا المنهج في واقع الحياة ! :
الولدُ أخطأَ ( نزعَ تبنةً من حائط ( سلوك ) ! ، وليسَ هذا هو الخطأ في حدّ ذاتِهِ ؛ إنّما الخطأ في قوله " إنّما هي تبنَة ! " ( منهج تفكير ) / وانظُر إلى مقياس السّلف في تصنيف الأخطاء !! ) .
الوالدُ سوف يناقش الموقف الذي أمامَهُ ، فكيف ناقشَهُ ؟ :
لم يتّجِه إلى سبّ وتعنيف المخطئ لأنّ هذا الأسلوب لن يزيدَ على تكريس الخطأ و الإساءة إلى الذات و جرح المشاعر . . وليس هذا هو المطلوب ( هذا حظّ النفس ) ؛ إنّما المطلوب = إحداث التغيير ( وهذا هو حظّ العقل الكبير الراقي ) !
= اتّجه الوالدُ إلى تعديل السلوك بتعديل التفكير الباعثِ على هذا السلوك ( عالم الأفكار ) : [ إنّما هي تِبنة ! . قال : لو أن الناس أخذوا تبنة، هل كان يبقى في الحائط تبن ؟ ] .

و هكذا أيها الأحبّة ؛ العقول الكبيرة الراقية تناقش في الأفكار ولا تناقش في الأشخاص و الذوات لأنّ المناقشة في الأشخاص والذوات فيها تحقيق لحظّ النفسِ ولا يحصل بسببها التغيير ، أما المناقشة في الفكرة الباعثة على السلوك وتصحيحها بكل قوّة و رفق فهو الذي يُحدث التغيير بإذن الله !
شكرًا لك أستاذ مبارك على هذه الإضافة الطيّبة . .
أيها الأحبّة : هذه ورشة مناقشة بين ثلاثة أفراد = ثلاثة عقول ( مبارك الجزائري - زياد الريسي - رشيد بوعافية ) و قد رأيتم كم فيها من الفوائد العلمية والفكرية والنفسية والاجتماعية ، تصوّروا لو كانت ورشة مناقشة في هذا الموضوع ب عشرة أو عشرين او ثلاثين مشاركًا = ثلاثين عقلاً ! ؛ كم كانت ستكونُ الفوائد و الدّررُ .. ؟!
رشيد بن ابراهيم بوعافية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2013, 07:20 AM   #20
رشيد بن ابراهيم بوعافية
خطيب
الجزائري
 
الصورة الرمزية رشيد بن ابراهيم بوعافية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: عين البيضاء- أم البواقي
المشاركات: 678
معدل تقييم المستوى: 56
رشيد بن ابراهيم بوعافية is on a distinguished road
افتراضي

أيها الأحبّة في الله :
في واقع الحياة الدّعويّة تظهرُ هذه الحكمةُ بجلاءٍ ووضوح : انتبهوا أيها الإخوة :
أخطأَ رشيد بوعافية في موعظةٍ ألقاهَا فقال :" أرَى أنَّ الفرقَ بين الشيعة والسّنّة كالفرق بين المالكية والشافعيّة ! " . هذا كلامٌ خطأٌ لا شكّ فيه ، وإنّما موضُوعنا هنا في الورشة الانتباه إلى منهج العقول في الردّ على رشيد بوعافية ! .
جاء الأستاذ مبارك الجزائري - وقد سمع الموعظة أو وصل إليه الخبر - فقال لرشيد بوعافية مصححًا ناصحًا : [ فضيلة الشيخ رشيد بوعافية سلّمَه اللهُ و سدّد على دربِ الدّعوةِ خطاه ؛ لطالمَا تصلُنا أخبارُكم في الدعوة إلى الحق و الهدى ونصر التوحيد و الإيمان و بيان ذلك للناس ، ولسنا في مقام التزكية معاذ الله ؛ فاللهُ هو الشكورُ سبحانه ، وما عند الله خيرٌ وأبقى ، وهو يزكّي من يشاء ، سدّد الله على درب الحق خطاكم ، وزادكم من خيره وفضله . غيرَ انَّه بلغنا عنكم فضيلة الشيخ قولكم [
أرَى أنَّ الفرقَ بين الشيعة والسّنّة كالفرق بين المالكية والشافعيّة ! ] ، فأحببنا مناقشتكم في هذا الكلام الذي استغربنا صدورَ مثلِهِ من مِثلِكم ! ، و والله ما شجّعنا على هذا إلاّ يقينُنا بحبّكم للعلم والمعرفة ، وحرصكم على الحقّ والهدى ، وحسن تواضعكم للناس ، وعدم استنكافكم عن الرجوع إلى الحقّ حين يتبيّن لكم :
فضيلة الشيخ : إنّ الخلاف بين الشيعة و السنّة في الأصول العقدية و القواعد المنهجيّة حتّى لكأنّهُ خلافٌ بين دِينين لا بين مذهبين ! ، وإليكم التفصيل أيها الحبيب . ......................
] .
تعليق على أسلوب مبارك الجزائري في النقاش :
أسلوب عقلٍ كبير راقي ليس فيه حظّ للنفس .. لا تنسيه الأخطاء أقدار الرجال . . يبحث عن التغيير و التأثير لذلك فهو يناقش في الفكرة بكل قوّةٍ وتمكّن ولا يناقش في الشخص في حدّ ذاته لأنّ المناقشة في الشخص ونسيان الفكرة دليلٌ على وجود حظّ النفسِ في " العقل الصغير .. "! .
النتيجة = أعلن رشيد بوعافية خطأه ورجوعه إلى جادّة الصواب ، وشكر للشيخ مبارك الجزائري نصيحته وحرصه على الحق و اخوّته الصادقة في الله . . فما اجمل الحياة لو انّ العقول كانت كبيرة تناقش في الأفكار بكل قوّة و بلا حظوظ نفس .. ولا تناقش في الأشخاص و الذوات ! .
أيها الأحبّة : هذا مثال عن العقل الكبير الراقي . أطلبُ منكم الان أن تعطونا مثالاً كما حصل بين مبارك ورشيد ولكن حول أسلوب العقل الصغير . .هاتوا مثالاً مع الشرح والتعليق . .تفضّلوا . .!
رشيد بن ابراهيم بوعافية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ثاني ورشة نقاش مفتوح . . تفضّلوا ! رشيد بن ابراهيم بوعافية ملتقـى الخطبــــــــــــــــاء 23 09-15-2013 11:54 AM
مسئوليتك أيها الإمام وأنت أيها الخطيب زياد الريسي - مدير الإدارة العلمية ملتقى أصدقـاء الخطبــاء 0 03-24-2013 07:12 PM
أيها المذيع ! أيها المراسل ! اتق الله تعالى! علي الفضلي الراصد الإعلامي للمقـــالات 4 03-14-2011 09:29 PM
هل من مشمر أيها الخطباءسبحان الله موضوع كنت أتحدث فيه مع بعض الأحباب منذ فترة يتحقق أبو عبد الرحمن الراصد الإعلامي للأخبــــار 5 08-26-2009 12:04 PM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 02:57 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
 

vBulletin Optimisation by vB Optimise.