شبكـة ملتقى الخطبــاء
 


 
 عدد الضغطات  : 766  
 عدد الضغطات  : 39
 
 عدد الضغطات  : 215

للتسجيل اضغط هـنـا


 
 
العودة   شبكـة ملتقى الخطبــاء > الملتقيات الحوارية > ملتقـى خـطــبة الأسبــوع
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 
 

ملتقـى خـطــبة الأسبــوع (ملتقى مخصص لخطب الأعضاء ومختاراتهم للأسبوع)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-11-2017, 01:57 PM   #1
محمد البارقي
خطيب
إحصائية العضو







محمد البارقي غير متواجد حالياً


Post أبناؤنا والإمتحـــانات

الخطبة الأولى
الحمد لله ذي الفضل والإحسان خلق الإنسان وجعله عرضةً للابتلاء والامتحان فمن أحسن فهل جزاء الإحسان إلا الإحسان ومن أساء فعليها وما ربك بظلام للعبيد.
وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك جعل الدنيا دار ابتلاء وامتحان والآخرةَ دار جزاء وحساب: ﴿ الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا ﴾ ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم تسليما كثيراً إلى يوم الدين.
أما بعد؛
فإن أصدق الحديثِ كلامُ الله تعالى، وخير الهدي هدي محمدٍ - صلى الله عليه وسلم -، وشرُّ الأمورِ مُحدثاتها وكُلُ محدثةٍ بدعة وكُلُ بدعةٍ ضلالة وكُلُ ضلالةٍ في النار
أيهَا المؤمنونَ:
نعمةُ الأولادِ مِنْ أعظمِ النِّعَمِ التِي امْتَنَّ اللهُ سبحانَهُ بِهَا علينَا، فهُمْ زِينةُ الحياةِ وثمرةُ الفؤادِ، قالَ تعالَى: ﴿ المَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الحَيَاةِ الدُّنْيَا ﴾ فالأولادُ فرحةُ آبائِهِم صِغاراً، وعونُهُمْ كِباراً، يحملونَ أسماءَهُمْ، ويرفَعُونَ ذِكْرَهُمْ، وتقَرُّ العيونُ برؤْيَتِهِمْ، وتبتهِجُ النفوسُ بمحادثَتِهِمْ، ويَطيبُ العيشُ بِأُنْسِهِمْ، ويحلُو العمرُ برفقَتِهِمْ، وتُعَلَّقُ الآمالُ عليهِمْ، وقَدْ دعَا إبراهيمُ عليهِ السلامُ ربَّهُ قائلاً: ﴿ رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ* فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلاَمٍ حَلِيمٍ ﴾.

ودعَا نبِيُّ اللهِ زكريَا عليهِ السلامُ ربَّهُ فقالَ: ﴿ رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ ﴾.

والولدُ الصالِحُ ذُخْرٌ لوالدَيْهِ فِي الدَّارَيْنِ، قَالَ - صلى الله عليه وسلم -:« إِذَا مَاتَ الإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إِلاَّ مِنْ ثَلاَثَةٍ: إِلاَّ مِنْ صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ».

ومِنْ أبرزِ سِماتِ الولدِ الصالِحِ تربيَتُهُ علَى العلمِ النافعِ، فبالعلمِ تسمُو الأُممُ، وبالجدِّ والعملِ تُوقَظُ الهمِمُ، فالمتعلمُ يرتقِي فِي الدرجاتِ، وتستغفِرُ لهُ الكائناتُ، فالعلمُ نورٌ يطردُ الظلامَ، ويرسمُ السلامَ، ولذَا فقَدْ كانَتْ أوَّلُ كلمةٍ تلقَّاهَا رسولُ اللهِ - صلى الله عليه وسلم - هيَ قولُهُ تعالَى: ﴿ اقْرَأْ ﴾.
عبادَ اللهِ:
يستعِدُّ أبناؤُنَا فِي هذهِ الأيامِ للاختبارِ والامتحانِ، ليجنُوا ثمارَ ماحصّلوه مِنَ الجدِّ والاجتهادِ، ويحسُن في هذا المقام أن نذكِّرُ الطلابَ والطالباتِ، فِي المدارسِ والجامعاتِ أَنْ يتمسَّكُوا بالتقوَى، فهيَ الطريقُ إلَى جنةِ المأوَى، وهيَ النجاةُ إذَا تعسَّرَتِ الأُمورُ، والمخرَجُ إذَا ضاقَتِ الصدورُ قالَ سبحانَهُ: ﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً ﴾ .

وتستلزِمُ التقوَى أَنْ يُحسِنَ الطالبُ التعرُّفَ علَى اللهِ، وأَنْ يكونَ فِي الرخاءِ والشدَّةِ معَ مولاَهُ، فقَدْ جاءَ فِي الحديثِ:« تَعَرَّفْ إِلَيْهِ فِي الرَّخَاءِ يَعْرِفْكَ فِى الشِّدَّةِ». فمَنْ كانَ معَ اللهِ تعالَى فِي كُلِّ أحوالِهِ كانَ اللهُ حسيبَهُ، ووهَبَهُ التوفيقَ والسدادَ فِي دراستِهِ، وكتَبَ لَهُ الفوزَ والرشادَ فِي امتحاناتِهِ، ونفعَ بهِ مجتمعَهُ وبلادَهُ.

ومِمَّا يُعينُ الطالبَ علَى النجاحِ التوكُّلُ علَى ربِّ الأربابِ، ومُراعاةُ الأخذِ بالأسبابِ، قالَ عزَّ وجلَّ: ﴿ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ ﴾ فبالتوكُّلِ علَى اللهِ تعالَى معَ الاجتهادِ فِي الدراسةِ والمذاكرةِ يتحقَّقُ الفلاحُ، وبالهمةِ والإصرارِ يأتِي النجاحُ، وكانَ رسولُ اللهِ - صلى الله عليه وسلم - يُوصِي ابنتَهُ السيدةَ فاطمةَ رضيَ اللهُ عنهَا أَنْ تقولَ:« يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أَسْتَغِيثُ، أَصْلِحْ لِي شَأْنِي كُلَّهُ، وَلاَ تَكِلْنِي إِلَى نَفْسِي طَرْفَةَ عَيْنٍ».

أيهَا المسلمونَ:
ومِنْ حُسْنِ التوكُّلِ علَى اللهِ تعالَى والأخذِ بالأسبابِ أَنْ يغتنِمَ الطلابُ والطالباتُ وقتَ الصباحِ فِي مذاكرتِهِمْ، لأنَّهُ وقتُ البركةِ لنشاطِهِمْ، ولذلكَ كانَ رسولُ اللهِ - صلى الله عليه وسلم - يدعُو ويقولُ:« اللَّهُمَّ بَارِكْ لأُمَّتِي فِي بُكُورِهَا».

ولا ينْسَى الطالبُ أَنْ يستعِدَّ لامتحانِهِ بذكْرِ اللهِ تعالَى فيدعُوَ بدعاءِ نبِيِّ اللهِ موسَى عليهِ السلامُ: ﴿ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي ﴾ .

فإذَا تعسَّرَتْ عليهِ مسألةٌ دعَا بدُعاءِ النبِيِّ - صلى الله عليه وسلم -:«اللَّهُمَّ لاَ سَهْلَ إِلاَّ مَا جَعَلْتَهُ سَهْلاً».
أيها المسلمون
إن مما يفرح قلب كل مؤمن إقبال الشباب على العبادة والمحافظة على صلاة الجماعة وخاصة صلاة الفجر في مثل هذه الأيام، وهذا أمر يدل على وقور الإيمان في قلوبهم، ونسأل الله لهم الثبات ولكن لا يليق بك أخي الطالب أن تتنكر لربك وتترك عبادته، بعد أن يمنَّ عليك ويُنعم عليك ويسددك ويوفقك واحذر من أن ينطبق عليك قول الله عز وجل: ﴿ وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انْقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ ﴾ . ولهذا يقول الشاعر :
صلى المصلي لأمر كان يطلبه
لما انقضى الأمر لا صلى ولا صاما
والنبي - صلى الله عليه وسلم - يقول: " العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر".
معاشر الطلاب والطالبات إن نبيكم صلى الله عليه وسلم قال:" من حمل علينا السلاح فليس منا، ومن غشنا فليس منا ". رواه مسلم، والغش والخداع والتزوير خيانة وبئست البطانة وليس من خلق المؤمنين، فمن نجح أو تجاوز مرحلة أو مرتبة في هذه الحياة الدنيا بالزور والغش وبالخداع والتدليس فإن الله يمكر به ويعاقبه في دنياه قبل أخراه إلا من تاب وأناب فإن الله يتوب عليه.
معشر الطلاب والطالبات إن لكتاب الله وسنة النبي - صلى الله عليه وسلم - وكتب العلم حرمة عظيمة، لا يجوز امتهانها ولاتدنيسها فاتقوا الله في المقررات الدراسية وكتب العلم فهي محترمة.لأن فيها آيات قرآنية وأحاديث نبوية فهي أعظم وأجل وأكرم من أن يهان أو تقطع أوراقها بعد الامتحانات ﴿ ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ ﴾ .


بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني الله وإياكم بما فيه من الآياتِ والذكرِ الحكيم، أقول ما تسمَعون، وأستغفر الله لي ولكم ولجميع المُسلمين من كل ذنبٍ، فاستغفِروه، إنه هو الغفورُ الرحيمُ.

الخطبة الثانية
الحمد لله على إحسانه، والشكرُ له على توفيقِهِ وامتِنانِه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيمًا لشأنِه، وأشهد أن نبيَّنا محمدًا عبدُه ورسولُه، صلَّى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلَّم تسليمًا مزيدًا.
أيها الأب الحريص، هل تعلم أين يكون ابنك بعد الامتحان؟! هل تعلم أن من أفضل أوقات أهل الفساد وكذلك أهل التفحيط والاستعراض هي ما بعد الامتحان؟! كم مات من شابّ بسبب التفحيط، وكم من شاب لم يتعلم التدخين إلا أيام الامتحانات، وأمورا أخرى أكرم المسجد والحاضرين من ذكرها؛ لذا إذا أردتَ السلامة من هذا كلّه فاحرص أن يكون أبناؤك في بيتك بعد الامتحان مباشرة، فهو أحفظ لهم وأسلم.

يا معاشر الآباء والأمهات ، رفقًا بالأبناء والبنات، خذوهم بالعطف والحنان، واشملوهم بالمودة والإحسان، وأعينوهم على هموم الاختبار والامتحان، يكن لكم في ذلك الأجر عند الكريم المنان. علّموهم وأرشدوهم واشحذوا هممهم، وشجعوهم، وأكثروا من الدعاء لهم؛ وأسمعوهم بعض دعائكم لهم؛ يأنسوا لكم؛ ويكونوا أكثر اجتهاد وتفوقا بإذن الله.

وأخيراً إلى كل معلم ومعلمة .. ارحموا هؤلاء الطلاب؛ فالراحمون يرحمهم الله ، واحذروا الظلم، فإن الظلم ظلمات يوم القيامة، وإياكم والانتقامَ للنفس والتشفيَ لها وتصفيةَ الحسابات مع من أساء إليكم .. ثم اغتنموا ساعات المراقبة في صالات الامتحان بذكر الله تعالى والاستغفار والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم .
ألا وصلوا – عباد الله – على رسول الهدى، فقد أمركم الله بذلك في كتابه فقال: {إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَـٰئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِىّ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيماً}
اللهم صلِّ وسلِّم على نبيِّنا محمدٍ، وارضَ اللهم عن خلفائه الراشدين الذين قضَوا بالحق وبه كانوا يعدِلون: أبي بكرٍ، وعمر، وعثمان، وعليٍّ، وعن سائر الصحابةِ أجمعين، وعنَّا معهم بجُودِك وكرمِك يا أكرم الأكرمين.

اللهم أعِزَّ الإسلام والمسلمين، وأذِلَّ الشرك والمشركين، ودمِّر أعداء الدين، واجعل اللهم هذا البلد آمِنًا مُطمئنًّا رخاءً وسائر بلاد المسلمين.
اللهم انصر جنودنا المراطين على الحدود اللهم بارك رميهم وأخذل عدوهم وأعدهم إلى أهليهم سالمين وارحم شهدائهم وضاعف أجرهم
اللهم وفِّق إمامنا لهُداك، واجعَل عملَه في رِضاك، ووفِّق جميعَ ولاة أمور المسلمين للعملِ بكتابك، وتحكيمِ شرعك يا رب العالمين.
اللهم وفق أبناءنا وبناتنا في دينهم ودنياهم.
اللهم وفقهم في دراستهم؛ ويسِّر لهم اختباراتهم.
اللهم احفظهم بحفظك؛ اللهم بارك فيهم؛ اللهم نوِّر قلوبهم بالإيمان؛ واعمر أوقاتهم بما يرضيك يا رحمان.
ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين
عباد الله:
﴿ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ﴾ .

فاذكروا الله العظيم الجليل يذكركم، واشكروه على آلائه ونعمه يزِدكم، ولذكر الله أكبر، والله يعلم ما تصنعون












التوقيع

خطبي منتقاة من مجموعة من الخطباء آخذ من كل خطبة
جزء منها ثم أجمع الخطب في خطبة واحدة مع التعديل والتنسيق

    رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أبناؤنا ... واليوم الآخر- د. خالد رُوشه احمد ابوبكر الراصد الإعلامي للمقـــالات 0 03-29-2016 06:11 AM
رسالة الى أبنائنا د. صفية الودغيري احمد ابوبكر الراصد الإعلامي للمقـــالات 0 11-22-2015 07:05 AM
فيديو .. د. العمر: حماية عقول أبنائنا من كتب الانحراف من الضرورات احمد ابوبكر الراصد الإعلامي للـصـوتـيات 0 03-04-2014 05:36 PM
أبناؤنا وفوضى الدراجات النارية باخريصة ملتقـى خـطــبة الأسبــوع 2 12-01-2013 09:58 AM
أبناؤنا وبرامج التواصل الاجتماعي باخريصة ملتقـى خـطــبة الأسبــوع 0 09-26-2013 10:32 PM


الساعة الآن 02:50 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.


 
 
   

vBulletin Optimisation by vB Optimise.